السبت 25 سبتمبر 2021 11:54 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

حوادث ومحاكم

مباحث شبين القناطر تنجح فى كشف غموض مقتل الطفل معاذ

الطفل معاذ القتيل
الطفل معاذ القتيل

تمكنت أجهزة البحث الجنائي بالقليوبية من كشف غموض واقعة العثور علي جثة الطفل معاذ جمال دعبس المعروف إعلاميا ب”طفل المريج شبين القناطر ” ملقاة داخل جوال في رشاح قرية المريج مركز شبين القناطر بعد اختفائه لمدة 9 أيام قبل العثور علي جثته منذ 72 ساعة .

حيث تبين ان وراء الواقعة زوجه عم الطفل التي قامت بقتله داخل حظيرة المواشي بالمنزل الذي يجمع الاسرتين ثم وضعته في جوال وخدعت زوجها بعد وضع الجثة في جوال وطلبت منه توصيلها للرشاح للتخلص من مخلفات الزريبة داخل جوال وقامت بإلقاء الجوال وبداخله الطفل في الرشاح دون علم زوجها ألقي القبض علي المتهمة وزوجها.

وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق التي امرت بجبس المتهمة 4 أيام علي ذمة التحقيق وطلب تحريات المباحث وحجز الزوج لحين معرفة دوره وعلمه بالواقعة من عدمه وكشفت التحقيقات وتحريات المباحث بإشراف اللواء حاتم حداد مدير إدارة البحث الجنائي وفريق البحث الجنائي الذي قاده المقدم محمد شديد رئيس مباحث مركز شبين القناطر وشارك فيه الرواد كريم حجاب وحسام الحسيني معاونا مباحث المركز ان المتهمة ادعت مرورها باضطرابات نفسية حيث تبين انه بفحص كاميرات المراقبة بمنطقة الحادث تبين قيام المتهمة بإلقاء الجوال وبه الجثة وبتضييق الخناق عليها اعترفت بتفاصيل الواقعة.

وأكدت انه مضطربة نفسيا وزوجها لا يعلم عن الجريمة شيئا واظهرت التحقيقات ان المتهمة استدرجت الطفل لحظيرة المواشي وأغرقته بحوض المياه داخل الحظيرة ووضعته في جوال واخذت الجوال علي دراجة زوجها البخارية “موتوسيكل ” والقاتها في الرشاح ولم تظهر أي معلومات عنه طوال فترة غيابه والبحث عنه.

وكانت أجهزة امن القليوبية قد انتشلت الخميس الماضي جثة الطفل معاذ جمال دعبس المختفي بقرية المريج مركز شبين القناطر ملقاه داخل جوال في رشاح قرية المريج مركز شبين القناطر بعد تغيبه قبل 9 أيام.

وأكد مصدر أمني عقب العثور علي الجثة أن الواقعة بها شبهة جنائية وجري فحص علاقات والد الطفل وفحص جميع الكاميرات المحيطة بمنزل المجني عليه والمناطق المحيطة وسؤال شهود العيان الذين شاهدوه آخر مرة للوصول إلى مرتكبي الواقعة حتي تبين ان زوجة عم الطفل هي وراء الجريمة بإدعاء المرض النفسي.