السبت 18 سبتمبر 2021 12:03 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد الشافعى يكتب : ازمة السد ...وقرارات ضعيفة بجد

المحلل السياسى محمد الشافعى
المحلل السياسى محمد الشافعى

** جاءت قرارات اجتماع وزراء الخارجية العرب بالدوحة لبحث أزمة " السد الأثيوبى " مخيبة للآمال ولا تتناسب مع حجم التهديد الذى تواجهه الدولتان العربيتان مصر والسودان ، بسبب نقص حصص مياههما أو قطع المياه مستقبلا وتهديد حياة 150 مليون نسمة هما شعبى مصر والسودان .

** فكانت القرارات ضعيفة واقل من الضعيفة ، فلم نرى مثلا قطع العلاقات أو التهديد بقطعها ، أو على الأقل سحب السفراء العرب من أديس أبابا كمرحلة أولى ، أو قطع العلاقات التجارية مع أثيوبيا .. ولم نرى أى لغة بتهديد للجانب الأثيوبى الذى يهدد علانية حياة الملايين من العرب من شعبى مصر والسودان .

** وكانت القرارات هى ، مخاطبة مجلس الامن للانعقاد لبحث الازمة ، ومناشدة أثيوبيا بعدم الملء الثانى ، الاتجاه على مزيد من المفاوضات ، فلن يردع أثيوبيا عن موقفها العدائى الذى يهدد الوجود لملايين من البشر ، إلا موقف عربى قوى حاسم وواضح ومؤثر على كل المستويات والاتجاهات ، ولكن الموقف المموع والقرارات الضعيفة لن تأتى إلا بنتائج عكسية تصب فى صالح أثيوبيا التى تعلن رسميا عن طريق رئيس وزرائها ووزير خارجيتها ووزير مياهها ، بأنها ستستمر فى الملء الثانى بدون اتفاق ، بل وصل الأمر إلى الإعلان عن بناء 100 سد أخرى ، وقال وزير جارجية اثيوبيا ان العرب يبيعون لنا البترول ، فلماذا لا نبيع نحن المياه .

ونقول لهم .. اتقوا غضب الحليم، ومصر قوية كبيرة ، فكيف سيكون الحال لو تحرك الإنسان المصرى العملاق، وسيتحرك قطعا، وفي الوقتِ المناسب، عندما يطفح الكيل، ويبدو أنه أوشك على ذلك.. والأيام بيننا .