الخميس 25 يوليو 2024 06:49 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

تحت الحزام

عبدالنبى عبدالستار يكتب : حافظ على ثروتك ياسيسى

الكاتب الصحفى عبدالنبى عبدالستار
الكاتب الصحفى عبدالنبى عبدالستار

دائمًا وابدأ أحاول قدر الإمكان بل فوق الإمكان ألا أفقد اتزانى أو توازنى عندما أغضب، فقد تعلمت من احتكاكى بالوسط الدبلوماسى سواء اجنبى أو عربى اومصرى أن أكون هادئا وسط العواصف، أن أكون عاقلا فى عالم مجنون.

نادرًا جدًا أن أفقد اعصابى، أن أغضب،أن اثور فى بعض المواقف المستفزة ...لهذا فقد انفعلت مؤخرا كما لم انفعل من قبل مع طوفان زيادة اسعار السلع الضرورية من اول البيض وحتى الزيت والسكر والملح والفول والطعمية مرورا برغيف الخبز الذى سخطوا حجمه ، خرجت عن جلدى، تحولت، نيران الغضب الشعبى دفعتني دفعا لإعلانى الانحياز للسواد الاعطم من المصريين، أعلنت غضبى من السبسى، وأعلنت سخطى على الحكومة. وهلل البعض خاصة من مرتزقة الجماعة الإرهابية، وقالوا إن السيسى فقد أحد أشد المتحمسين والمخلصين له، ويقصدون العبد لله، ولأنهم لا يعرفوننى جيدا لم يدركوا ان انفعالى لن يصل بأى حال من الأحوال إلى حد (الكفر) بنعمة السيسى أو انقلابى عاطفيا عليه رغم الألغاز السياسية والقرارات الصادمة والصمت إزاء تساؤلات الشارع المصرى وتجاهله بشكل مستفز.

كنت أتمنى أن يخرج علينا الرئيس السيسى ليحل لنا لغز زيادة اسعار السلع الاساسية وقوت الشعب الغلبان لتظل حميمية العلاقة بينه وبين الشعب الذى يؤيده ويسانده منذ اليوم الأول لوصوله لسدة الحكم.

ومازلت مصرا على أن هناك من المقربين من دائرة صنع القرار يسعون بشتى الوسائل لقطع خيوط التواصل الإنسانى بين الرئيس والشعب، وهو ما أخشاه فى المرحلة الراهنة.

واعتقد أن السيسى لديه من الذكاء ما يجعله يدرك أن رأسماله الأساسى وثروته الحقيقية هو عشق الملايين له وبدونه يتساوى الجميع، ما زلت أثق فى أن الرئيس السيسى قادر على الفلترة والفرز واستبعاد من يحاول إبعاده عن الشعب.

( وحسبنا الله ونعم الوكيل )

عبدالفتاح السيسى عبدالنبى عبدالستار ثروة السيسى الجماعة الإرهابية تحت الحزام الجارديان المصرية