الإثنين 4 مارس 2024 08:18 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

صحيفة أمريكية : إسرائيل استخدمت ثاني أكبر قنبلة بترسانتها لضرب جباليا

مجزرة جباليا،
مجزرة جباليا،

جريمة سوف يدونها التاريخ لتضاف إلى جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين، وهذه المجزرة استخدمت إسرائيل "ثاني أكبر قنبلة في ترسانتها العسكرية" خلال قصف مخيم جباليا للاجئين في قطاع عزة، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وبحسب الصحيفة، فإن الضربة الإسرائيلية جاءت عن طريق "ما لا يقل عن قنبلتين بوزن يفوق 900 كيلوجرام، يمكن استخدامهما لاستهداف البنية التحتية، تحت الأرض".

لكن استخدام مثل هذا النوع من القنابل في منطقة مكتظة بالسكان مثل جباليا، دفع الصحيفة لطرح تساؤل عما "إذا كانت الأهداف المقصودة لإسرائيل، تبرر عدد القتلى المدنيين والدمار الذي تسببه ضرباتها".

وقال مسؤولون صحيون بقطاع غزة، إن "عشرات المدنيين قتلوا وأصيب المئات، جراء هذه الغارة الإسرائيلية، الثلاثاء".

في المقابل، زعمت إسرائيل إنها "تستهدف قائدا كبيرا في حماس، فضلا عن شبكة الأنفاق تحت الأرض التي تستخدمها الجماعة المسلحة لإخفاء الأسلحة والمقاتلين".

ورفض جيش الاحتلال الإسرائيلي التعليق لصحيفة "نيويورك تايمز" على عدد ونوع الأسلحة التي استخدمها في ضربة جباليا.

ويبلغ عرض الحفرتين اللتان سببهما الانفجار "حوالي 40 قدما"، وهي أبعاد "تتوافق مع الانفجارات التي قد ينتجها هذا النوع من الأسلحة في التربة الرملية الخفيفة"، وفقا لدراسة فنية أجرتها شركة أبحاث الذخائر "أرمامينت" عام 2016.

وقال مارك جارلاسكو، أحد مؤلفي تلك الدراسة، إن "القنابل ربما كانت تحتوي على صمام تأخير، الذي يؤخر التفجير حتى أجزاء من الثانية بعد اختراق السطح أو المبنى، بحيث تصل القوة التدميرية للانفجار إلى عمق أكبر".

وفي سياق متصل، "طلبت الإدارة الأميركية من إسرائيل تفسيرا للضربة الجوية التي استهدفت مخيم جباليا"، حسبما ذكرت صحيفة "بوليتيكو".

وبحسب مسؤول أميركي طلب عدم الكشف عن هويته، فإن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، "حثت إسرائيل على تنفيذ ضربات دقيقة، لتجنب إيذاء المدنيين".

وقال المسؤول: "طلبت الولايات المتحدة توضيحا بشأن (الهجوم) على جباليا"، مضيفا أن المحادثة كانت في سياق "مطالبة إسرائيل ببذل المزيد من الجهد لتجنب وقوع إصابات في صفوف المدنيين".

وكان مسؤول رفيع في البيت الأبيض تحدث للصحفيين، الجمعة، طالبا عدم الكشف عن هويته قائلا إن "الإسرائيليين أبلغونا أن انهيار المباني السكنية في مخيم جباليا حدث جراء قصف شبكة خنادق تؤوي جزءا من كتيبة تابعة لحماس".

من جانبه، قال أحد كبار مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية، إنه "في محادثات خاصة، طلب مسؤولو البنتاجون من الجيش الإسرائيلي، التفكير في عملياتهم، وأخذ حياة المدنيين الأبرياء في الاعتبار".

في المقابل، قال مسؤول إسرائيلي لم تكشف "بوليتيكو" عن هويته، إن "مسؤولي البنتاجون سألوا الجيش الإسرائيلي على وجه التحديد، عن قصف مخيم جباليا للاجئين شمالي غزة"، مضيفا أن إسرائيل "تبذل الكثير من الجهد لضمان إبعاد المدنيين عن الأذى".

قال المتحدث باسم البنتاجون، باتريك رايدر، يوم الخميس للصحفيين: "عندما نقدم مساعدة عسكرية لشركائنا، بما في ذلك إسرائيل.. فإننا نوضح أن هذا الدعم يجب أن يستخدم بما يتوافق مع القانون الدولي، ليشمل قانون الحرب والالتزامات المتعلقة بحماية المدنيين".

وجاء تقرير "بوليتيكو" في الوقت الذي شدد فيه وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بمؤتمر صحفي، على ضرورة أن تولي إسرائيل "أكبر اعتبار لحماية المدنيين، بما يشمل الصحفيين".

وحض بلينكن، الذي يقوم بجولته الثانية في الشرق الأوسط منذ اندلاع الحرب، إسرائيل على "حماية المدنيين العالقين وسط تبادل إطلاق النار، وإيصال المساعدات إلى من يحتاجونها بشكل مُلح".

وتابع: "عندما أرى طفلا أو طفلة من الفلسطينيين يتم انتشالهم من بين أنقاض مبنى منهار، يؤلمني الأمر بقدر رؤية طفل في إسرائيل أو أي مكان آخر في هذا الحال".

ومن جانبها وصفت المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، القصف الإسرائيلي على مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة ب" جرائم حرب".

وأوضحت المفوضية خلال بيان نشرته على موقع "إكس" أنه "نظرا للعدد الكبير من الضحايا المدنيين وحجم الدمار الذي تبين عقب الغارات الجوية الإسرائيلية على مخيم جباليا للاجئين، لدينا مخاوف جدية من أن تكون تلك الهجمات غير متناسبة ,يمكن أن ترقى إلى جرائم حرب".

مجزرة جباليا جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين أكبر قنبلة في قطاع عزة البنية التحتية