الأربعاء 29 مايو 2024 04:05 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

طارق محمد حسين يكتب : قانون الغاب الدولي في غزة

الكاتب الكبير طارق محمد حسين
الكاتب الكبير طارق محمد حسين

إن ما تمارسه إسرائيل من مجازر وجرائم ضد الإنسانية لشعب غزة قد فاق كل أنواع الوحشية الدموية المنهجية ، ولا نجد من الكلمات ما يصف تلك الجرائم النازية البشعة والمقززة ، إن صمت القوي الدولية الفاعلة عما يحدث من كافة أنواع الانتهاكات الصارخة للقانون الدولي الذي كان إنساني ، هذا الصمت هو بمثابة الضوء الأخضر للصهاينة للقضاء علي الشعب الفلسطيني أما بالقتل أو التهجير، انها عودة لقانون الغاب حيث يفترس القوي الضعيف بلا رحمة او شفقة ، رغم الضغوط الشعبية والتظاهرات التي جابت كثير من بلدان العالم الحر، والمطالبة بوقف سفك الدماء ومذابح العدوان الإسرائيلي، ورغم نداءات المنظمات الأممية للصحة وغوث اللاجئين بضرورة إدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين، والتي وصفت الوضع الإنساني في غزة بالكارثي والمأسوي ، ورغم قرار مجلس الامن الدولي الذي أقر هدنة إنسانية لتبادل الأسري وإدخال المساعدات الإنسانية والوقود ، ورغم نداءات كثير من الزعماء والمسؤولين من كل أنحاء العالم بضرورة وقف الحرب وإدخال المساعدات مع تبادل الأسري، رغم كل هذا تمارس إسرائيل ابشع الجرائم والمجازر الوحشية الدموية بحق شعب أعزل، وترفض أي نداءات دولية، حتي مفاوضات تبادل الأسري لدي الطرفين تتعنت إسرائيل في إتمامها وإيقاف المذابح اليومية، وتنفيذ هدنة لعدة أيام يتم خلالها تقديم المساعدات الإنسانية الضرورية لأكثر من اثنين مليون فلسطيني محاصر تحت القصف من الجو والبر والبحر ، وفي ظل عجز عربي عن اتخاذ موقف مغاير للشجب والتنديد والاستنكار، نحن لا نأمل ولا ننتظر محاكمة قادة إسرائيل ، سيظل قانون الغاب هو السائد والبقاء للأقوى ، وللأسف الشديد سنظل نحن العرب اللقمة السائغة والفريسة ، ولا عزاء في قوانين حقوق الإنسان الدولية .