السبت 2 مارس 2024 03:45 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

مفاوضات بين حركة حماس وإسرائيل عبر مصر وقطر لتمديد الهدنة في غزة

حرب غزة
حرب غزة

تتفاوض حركة حماس وإسرائيل عبر وسطاء، اليوم الأربعاء، على تمديد محتمل آخر للهدنة في غزة مع بقاء ساعات فحسب أمامهم للتوصل إلى اتفاق قبل استئناف القتال بعد توقف دام ستة أيام.

وقالت هيئة البث العامة الإسرائيلية، إن عائلات رهائن أُبلغوا بأسماء المقرر إطلاق سراحهم لاحقا اليوم، وهم المجموعة الأخيرة التي سيفرج عنها بموجب الهدنة ما لم ينجح المفاوضون في تمديدها.

ونشرت حركة حماس قائمة بأسماء 15 امرأة و15 قاصرا سيتم إطلاق سراحهم من السجون الإسرائيلية في المقابل. ولأول مرة منذ بدء الهدنة، شملت القائمة مواطنين فلسطينيين من إسرائيل، بالإضافة إلى سكان من الأراضي المحتلة، وفقا لوكالة رويترز.

وقال مسؤول فلسطيني إن الجانبين لديهما رغبة في إطالة أمد الهدنة لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بعد. وأضاف المسؤول أن المناقشات ما زالت جارية مع وسطاء مصر وقطر.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية إيلون ليفي إن إسرائيل ستدرس أي اقتراح جدي، لكنه أحجم عن تقديم المزيد من التفاصيل.

وأضاف ليفي في تصريحات للصحفيين في تل أبيب "إننا نبذل كل ما في وسعنا من أجل إخراج هؤلاء الرهائن... إننا نتحدث عن مفاوضات حساسة للغاية حياة البشر فيها على المحك".

وتابع أنه بمجرد انتهاء إطلاق سراح الرهائن، سيستأنف القتال وأن "هذه الحرب ستنتهي بنهاية حماس".

وأفرجت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم قطاع غزة حتى الآن عن 60 امرأة وطفلا من الإسرائيليين بين 240 رهينة احتجزتهم في هجوم السابع من أكتوبر. وجاء ذلك بموجب الاتفاق الذي حقق أول هدنة في الحرب.

وأٌطلق سراح 21 أجنبيا أيضا، معظمهم من عمال المزارع التايلانديين، بموجب اتفاقات موازية منفصلة. وفي المقابل، أطلقت إسرائيل سراح 180 فلسطينيا محتجزين لأسباب أمنية، جميعهم من النساء والقصر.

حركة حماس إسرائيل تمديد الهدنة في غزة هيئة البث العامة الإسرائيلة مصر وقطر