الأحد 14 أبريل 2024 10:12 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

الجارديان: اندلاع الصراعات في الشرق الأوسط يؤكد انهيار عمليات ضبط النفس

غزة
غزة

اعتبرت صحيفة "الجارديان" البريطانية، أن دعوة حركة طالبان الأفغانية، لكل من باكستان وإيرن بضبط النفس وحثهما على تسوية الخلافات من خلال الوسائل الدبلوماسية، دليلًا على أن نظامًا عالميًا جديدًا أكثر خطورة قد يكون في طريقنا بالمنطقة.

وذكرت الجارديان في تقرير تحليلي بقلم محررها الدبلوماسي باتريك وينتور بعنوان: "الصراعات المتباينة في الشرق الأوسط تظهر تآكل جماعي لضبط النفس"، أنه كلما تضاعفت جيوب الحرب المشتعلة في غزة واليمن ولبنان، كلما زاد احتمال أن يصبح كل صراع أكثر استعصاءً على الحل وأكثر فتكًا ومعدي.

وأشارت إلى أنه في كل يوم من أيام الأسبوع المنصرم، تزايدت الأدلة على أن لحظة التصعيد التي حاول الجميع تجنبها والتي نتجت عن الحرب المزعزعة للاستقرار في غزة قد وصلت.

وأضافت: "كانت المشاهد في غزة قاسية للغاية، وكانت العواقب الجيوسياسية للصراع واسعة للغاية، بحيث لا يمكن أن تظل محصورة داخل حدودها"، مشيرة إلى الضربات الأمريكية الأربعة ضد أهداف للحوثيين في اليمن، وإطلاق إيران 24 صاروخا على مركز تجسس إسرائيلي في أربيل العراق، وضربها مواقع لداعش في إدلب السورية، وجيش العدل الذي ينشط في باكستان، ورد الأخيرة بضرب مخابئ لجيش تحرير بلوشستان وجبهة تحرير بلوشستان في إيران نفسها، فضلًا عن تبادل حزب الله وإسرائيل إطلاق الصواريخ المألوفة الآن على الحدود الجنوبية اللبنانية، لدرجة أن رئيس أركان الاحتلال الإسرائيلي هيرتسي هاليفي، اعترف بأن احتمال نشوب حرب شاملة آخذة في التزايد.

ورأت "الجارديان" أنه لا يمكن ضم كل نقطة في الشرق الأوسط؛ حيث ليست كل صراعات المنطقة مرتبطة، أو لها جذورها المحددة، في العملية التي شنتهت حماس على إسرائيل في السابع من أكتوبر الماضي، لافتة إلى أن بعضها سوف يتم إخماده، لكنها على الأقل تمتزج، ويرجع ذلك جزئيا إلى أنها "تكشف عن تآكل جماعي لضبط النفس وسيادة القانون".

ما دوافع الصدام بين إيران وباكستان غير المسبوق؟

رسائل قوية

وأوضحت الصحيفة أنه على سبيل المثال، تصرفت إيران وباكستان ــ كما فعلت الولايات المتحدة ــ وكأن لهما الحق الأحادي في مواصلة عمليات مكافحة الإرهاب عبر الحدود الوطنية، مرجحة أن طهران ربما أردات أن ترسل رسالة تذكير إلى الولايات المتحدة وإسرائيل بأن لديها القدرة والإرادة السياسية ليس فقط لدعم حلفائها العديدين، ولكن أيضًا لضرب أي مكان إذا شعرت أن سلامتها الوطنية معرضة للتهديد، سواء من الأكراد أو السنة أو البلوش.

واستشهد التقرير بما قاله فالي نصر، أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة جونز هوبكنز، للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا الأسبوع إن "إيران وحزب الله يريدان حرمان إسرائيل والولايات المتحدة من فرصة إملاء النظام الجديد الذي سينشأ في الشرق الأوسط، وهما يفتحان العديد من الجبهات في نفس الوقت لحرمانهما من تلك القدرة".

وأضافت: "وبضربها، جازفت طهران، مما أدى إلى نفور حليفتيها العراق وباكستان، وتسليط الضوء على الانقسامات في القوى المعارضة لدعم الولايات المتحدة لإسرائيل"، مستشهدة بإصرار خالد اليعقوبي، المستشار الأمني لرئيس الوزراء العراقي، على عدم وجود مقر تجسس للموساد في أربيل وقوله: إن "الهجوم كان محاولة من المخابرات الإيرانية لتضليل القيادة الإيرانية، والتغطية على فشلها في منع هجوم كرمان".

سياسى إيرانى: ما فعلته بلادنا رد مباشر على أمريكا وليس باكستان

الجارديان اكستان ايرن الشرق الأوسط ضبط النفس غزة اليمن لبنان باكستان إسرائيل