الإثنين 4 مارس 2024 08:03 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

تفاصيل المفاوضات الأمريكية الإسرائيلية العربية حول مصير قطاع غزة

غزة
غزة

كشفت صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها اليوم السبت، عن وجود مشاورات أمريكية وإسرائيلية وعربية لصياغة 3 اتفاقات منفصلة تتعلق بقطاع غزة.
وذكرت نيويورك تايمز، أن الاتفاقات التي يجري العمل عليها تتضمن وقف إطلاق النار وإطلاق سراح متبادل للأسرى، ويشارك فيها مسئولون ودبلوماسيون من 7 دول فضلًا عن السلطة الفلسطينية.
وأكدت الصحيفة الأمريكية: "أن الاتفاقات التي تجري صياغتها ستحدد التزامات بشأن إنشاء دولة فلسطينية والاتفاقات التي تجري صياغتها من شأنها إنهاء الحرب بقطاع غزة وتحديد وضعه بعد الحرب".
وأوضحت الصحيفة أن المحادثات تدرس إصلاح قيادة السلطة الفلسطينية التي ستتولى إدارة قطاع غزة بعد الحرب تركز أيضا على التوصل لإعادة تشكيل السلطة الفلسطينية.
وأضافت نيويورك تايمز، في تقريرها أن الاتفاقات التي يجري العمل عليها تشمل إطلاق الآلاف من الأسرى الفلسطينيين في سجون إسرائيل وتشمل إطلاق سراح أكثر من 100 إسرائيلي محتجزين بقطاع غزة.

وفي السياق ذاته، ذكرت وكالة أ ف ب، في تقرير لها، أمس الجمعة، أن العاصمة الفرنسية باريس، من المقرر أن تستضيف اجتماعا بشأن غزة بمشاركة الاستخبارات الأمريكية ومصر وإسرائيل وقطر.

ويوم الخميس، كشفت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها، أن مدير المخابرات المركزية الأمريكية، وليام بيرنز، سيلتقي مسؤولين من إسرائيل ومصر وقطر.

وقالت الصحيفة الأمريكية، في تقريرها إن مدير السي أي أيه، وليام بيرنز، تدخل على خط مفاوضات تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل، وذلك بعد فترة طويلة من التعثر.

وفي السياق ذاته، نقلت واشنطن بوست عن مسؤولين مطلعين قولهم إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وليام بيرنز، سيلتقي بمسئولين إسرائيليين ومصريين وقطريين في أوروبا خلال الأيام المقبلة لبحث سبل التوصل إلى اتفاق بشأن الرهائن الإسرائيليين في غزة.
وفي وقت سابق سلطت صحيفة وول ستريت جورنال في تقرير لها، الضوء على أزمة الأسرى الإسرائيليين.

وذكرت الصحيفة أن مسئولا أمريكيا قال: "إن الجدل بشأن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن قطر لن يؤثر على جهود الوساطة في غزة".

غزة الحرب في غزة السلطة الفلسطينية مصر قطر