الأحد 14 أبريل 2024 10:42 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير رأفت سيف يكتب : معارض اهلا رمضان...تمثيليه خايبه

الكاتب الكبير رأفت سيف
الكاتب الكبير رأفت سيف

معارض (اهلا رمضان ) تمثيلية خايبة يؤلفها وزير التموين ويخرجها محافظي الأقاليم وابطالها هم التجار هم المستفيدون الوحيدون في هذه التمثيليه -( والضحيه هو المشاهد والمشاهد هنا هو - المستهلك - ايللي هو المواطن المستهلك الذي يتم استغفال والنصب عليه)
ومن خلال خبراتي في هذا المجال وغيره احب أوضح المأساه التى يرتكبونها في حق المواطن -
ففي كل عام يصدر وزير التموين الذي يجب اقالته ومحاكمته كمان توجيهاته بإقامة معارض اهلا رمضان على اساس ان تكون الاسعار بتخفيضات اقل من ٣٠٪ عن الأسواق
ليقوم المحافظين كل في اقليمه تكليف رؤساء الوحدات المحليه بالمدن ومراكز وقري المحافظه بتوفير مساحة أرض تكون ملك الوحده المحليه وتوفير الاضاءه فيها ليقوم مديري إدارات التموين في كل منطقه باختيار عدد من محلات تجار البقاله والخضروات والاسماك والجزاره - وللأسف يتم فبركة لوح الاسعار أثناء افتتاح محافظ الإقليم لهذا المعرض الوهمي؟
(على سبيل المثال زجاجة الزيت ال ٧٠٠مجم والتي تباع اصلا خارج المعرض وفي المحلات العاديه بسعر ٧٠ج وال ٨٠٠مجم ب ٨٠ج وال٩٠٠مجم ٩٢ج وهكذا ليتم وضع السعر عليها فقبل التخفيض بزياده عن سعرها خارج المعرض١٠ج مثال الزجاجه ال ٧٠٠مجم يوضع عليها ٨٠ج ثم الشطب عليه ويوضع السعر المخفض اسفله ٧٠ج يعني هي هي نفس الأسعار الخارجيه والأكثر مصيبه بعد افتتاح محافظ الإقليم يتم تغيير هذه الآفات كلها اما تغيير العبوه ايللي كانت٧٠٠مجم ليوضع بدلا منها ٦٠مجم لتكون اغلى من خارج المنفذ ب ١٠ج اما زيادة السعر ١٠ج
وهكذا بالنسبه الخضروات واللحوم والاسماك
الجزار الذي كان يذبح في محله عجول بقري شمباري عمر سنه ونصف او سنتين مثلا وبيبيع الكيلو مشفى وبدون دهون نهائيا ولا ورق ب ٤٠٠ج مثلا هو هو نفس الجزار يتم توفير مساحه له في هذا المنفذ واعفاؤة من رسوم الذبح في المجازر ويتم ترك حرية اختيار الذبائح بنفسه حتى يمكنه البيع بسعر اقل من الخارج في المحل الخاص به خارج المنفذ ولذا يقوم بشراء البقر والجاموس الأنثى كبير السن والتي توقفت عن الإنجاب واصبحت لحوم كندوز كبيره في السن ولذا بيكون ثمن ك اللحم فيها اقل من اللحوم السن الصغير ب ٢٥٪ على الاقل يعني بتباع بالمحلات مثلا بحوالي ٣٢٠ج ليقوم نفس الجزار ببيعها في المنفذ ب ٣٤٠ج على اساس انها لحوم صغيره وبالتالي يوهم المواطن المستهلك انها ارخص من خارج المنفذ ٦٠ج و٨٠ج في الكيلو هذا بالاضافه إلى إضافة على كل ك لحم بحد أدنى ١٥٠ دهون والوزن على ورقه ١٠٠جرام بالتالي يصبح الكيلو من اللحم الكندوز الكبير في المنفذ مايقارب ال ٤٦٠ج يعني ازيد من اللحوم الصغيره الشمباري خارج المنفذ وعند نفس الجزار ب ٦٠ج وازيد من الكندوز الكبير خارج المنفذ بما يصل إلى ١٠٠ج على الاقل
وللأسف المستهلك معتقد انه حصل على ٦٠ج اقل وهو واخدها ازيد ١٠٠ج عن مثيلتها خارج المنفذ
ونفس الشيئ في الأسماك والخضروات
إذا المؤلف فاشل والمخرج لايقل عنه والضحيه هو المشاهد ايللي هو المستهلك الغلبان
اقسم بالله لو رئيس الجمهوريه علم ماوراء كواليس هذه التمثيليه لاصدر اوامره بمحاكمتهم

ولذا ارجو من الرئيس إصدار اوامره بوقف هذه للتمثيليه واحالة جميع القائمين عليها للمحاكمه؛
وإن شاء الله ياظل اجاهد حتى يصل صوتي للرئيس السيسي

اللهم اني قد بلغت اللهم فاشهد