الخميس 23 مايو 2024 06:50 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد الشافعى يكتب : السيسى .. الرئيس الأب الإنسان مع ” أحباب الله” ضحك.. وجد.. حب

الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى
الكاتب والمحلل السياسي محمد الشافعى

** يسجل التاريخ صادق الأفعال، وتشهد صحائف الزمان بحسن الصنيع، والأمجاد يحققها المخلصون ويُسجلها المنصفون، وبين الجميع يشهد الواقع بلسان الحق، على أن الأوطان تصنعها الأفعال لا الأقوال، تماما كما يفعل الرئيس عبد الفتاح السيسى فى مصر.
** عرفناه وهو يقول " الشعب لم يجد من يحنو عليه " شاهدناه وسمعناه يقول لنا كشعب " انتوا نور عينينا " .. رأينا يربت على الأكتاف والظهور للأب والخ والأم ويقبل الرأس واليد للثكالى ويرفع أبناء الشهداء على كتفيه وعلى صدره يحتضنهم ، نراه فى مناسبات أبنائنا الأعزاء ذوى الهمم تنهمر دموعه حبا وصفاءا ولايرد لهم طلبا مهما كان يعانقهم ويعانقوه بحب بلا رسميات ولابروتوكولات ينسى نفسه بينهم كاب وأخ وإنسان يملك قلبا كبيرا .

** أكتب تلك الكلمات عن إحدى القامات لهذا الوطن الكبير، التى استوعب سياق التاريخ فجاءت على قدر قيمة مصر. هكذا تجب الكتابة عن فخامة الرئيس السيسى، رجل المبدأ ورجل الدولة المتواضع، وجابر الخواطر، نعتز به وبأمجاده ودوره فى بناء الدولة المصرية من جديد.
** رجل إرادة وإدارة وقيادة معا، جمع من نبل الأصالة وطيب الخاطر وصدق الانتماء لوطنه وأهله ما يليق بهم ويكفي لأن يصنع معهم حاضرا ناصعا لامعا وحدوته مصرية يرددها الشعب الآن وفى المستقبل.
** شارك الرئيس السيسى أجمل فئات الشعب أبنائنا من ذوى الهمم احتفاليتهم السنوية ( قادرون بإختلاف ) ، الذى ينسى ذاته بينهم وتذوب الرسميات والبروتوكولات معهم وتسال الدموع فى احضانهم ويلبى لهم كل طلباتهم البسيطة الطيبة ، تلك الفئة التى أعاد لها الرئيس السيسى الحق فى الحياة ، وأعطى لهم المزايا التى لم يجدونها إلا فى عهده ،
على مدار 10 سنوات مدّ الرئيس السيسى يد العون لأحباب الله لتعزيز حقوقهم والتخفيف عن آلام من يحتاجون لرعاية خاصة من أبناء مصر من ذوى الهمم ،
يحرص الرئيس السيسى على ألا يمر عام دون أن تعمّ الفرحة قلوبهم قبل أن تنتشر على وجوههم، لذا فهو يشاركهم حفلهم السنوى الذى يكون تحت رعايته ويتخلله العديد من المشاعر الإنسانية.
لم يكتفِ بذلك، بل يحرص أيضا على مساندتهم فى عدة مواقف مختلفة، معنوياً وبكل السبل، فاحتفى بهم فى عدة مناسبات، لإدخال البهجة على قلوبهم ، وعمل ويعمل على اصدارا العقود والقوانين التى تحفظ لهم مستقبلا يعيشون فيه مندمجين داخل جسد المجتمع المصرى يتمتعون بكل الحقوق والمزايا المجتمعية .
وقال لهم : أؤكد لكم شعورى الدائم بالفخر والامتنان.. لاستمرار لقائنا السنوى.. الذى أصبح تقليدا مهما.. وعلامة سنوية بارزة.. تؤكد استمرار التزام مصر برعاية أبنائها وبناتها... وإتاحة المجال أمامهم للتقدم والازدهار إيمانا بأن ثروة هذا البلد الأساسية.. تتمثل فى مواردها البشرية.. وعلى رأسهم أبناؤنا من ذوى الهمم.
انه القائد المخلص الوطني ، الذى يليق بمصر ويحقق تطلعات أهلها ،
الرئيس السيسي مش بس رئيس بلدنا.. لكنه أب حقيقي لكل مصري

0e7db04690bc.jpg
262e23b5d788.jpg
3f08267f44d6.jpg
46d45ac2cca1.jpg
758196fe1e05.jpg