الثلاثاء 16 أبريل 2024 01:43 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب : الشيخوخة الصحية

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه

الملايين من كبار السن فوق 50 عاماً ينفقون كل عام من المال والوقت الكثير في محاولة للظهور بمظهر أصغر سناً مما هو عليه حالهم ، يقوم بعضهم بصبغ شعرهم الرمادي وشراء منتجات تؤخر الصلع ويستخدمون مبيضات الأسنان كما يستخدمون الفيلر والبوتكس لملء وشد التجاعيد إضافة إلى أمور كثيرة أخرى.
دراسة جديدة نشرت مؤخرا في مجلة النفس والشيخوخة واستندت إلي بيانات من مسح وطني أجري لصالح الاستطلاع الوطني لجامعة ميشيجان حول الشيخوخة الصحية والتي تناولت مدي ارتباط إدراك الشخص للعمر الذي يبدو عليه بتجاربه الإيجابية أو السلبية والمرتبطة بالعمر وصحته الجسدية والعقلية. كشفت نتائج الدراسة أن نسبة 59% من البالغين أعمارهم من بين 50-80 عاماً يعتقدون أنهم أصغر سناً من الأشخاص الآخرين في نفس عمرهم، وكانت النسبة أعلي في النساء والأشخاص ذوي الدخل المرتفع والأثرياء حيث لديهم فرصة أفضل في التعليم والعمل.
في المقابل فإن 6% من كبار السن يرون أنفسهم اكبر سناً ممن هم في نفس عمرهم والنسبة المتبقية يرون أنفسهم مشابهون لاقرانهم في نفس العمر وعلي مقياس التجارب الإيجابية المرتبطة بالعمر حصل الأشخاص الذين يرون أنفسهم أصغر سناً علي قيم أعلي لأنهم يحرصون علي استثمار الوقت والمال للظهور بمظهر أصغر في السن كما يتمتعون بصحة جيدة جدا جسدياً وعقليا.
أوضحت النتائج وجود علاقة معقدة ودقيقة بين ما يشعر به كبار السن تجاه مظهرهم المرتبط بالعمر مع التجارب التي يمرون بها الإيجابية منها والسلبية علي. حد سواء والمتعلقة باعمارهم. وأشار فريق البحث إلي أن الأكل الصحي والمزيد من النشاط البدني والنوم الافضل وتقليل التوتر والقلق ونظافة الفم الوقائية واستخدام الواقي الشمسي والبعد عن التدخين والكحول والمواد المخدرة الأخري جميعها تؤثر علي مظهر وصحة الشخص البدنية والعقلية عندما يتقفي العمر وتلك أمور أقل تكلفة مما يسعي الكثير له كي يبدو أصغر سناً من قبيل المنتجات والخدمات التجارية والتي يعلن مقدموها علي انها اكسير الشباب وتقلل من علامات الشيخوخة بما يتماشى مع السؤال المألوف والاستنكاري في مضمونه والذي يقال في هذا السياق"وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟".