الإثنين 15 أبريل 2024 06:00 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير وليد نجا يكتب :ذكري تأسيس المخابرات العامة المصري رقم ٧٠

الكاتب الكبير وليد نجا
الكاتب الكبير وليد نجا

تحتفل جمهورية مصر العربية ورجال المخابرات العامة المصرية بالعيد رقم ٧٠ لإنشاء جهاز المخابرات العامة المصرية حيث صدر قرار تاسيس جهاز المخابرات العامة المصرية في يو ٢٢ مارس عام ١٩٥٤ في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعد قيام ثورة ٢٣ يوليو عام ١٩٥٢ من اجل الحفاظ علي مقدرات الوطن وأمنه القومي ضد جميع العدائيات داخل وخارج مصر ويعتبر جهاز المخابرات العامة المصرية صقر مصر الشامخ الذي يتحطم علي يدية مخططات أعداء مصر فينقض كالصاعة علي اعداء مصر وعملائهم من اجل حماية مقدراتها وشعبها العظيم بالتعاون مع هيئة الاستخبارات العسكرية وقطاع الامن الوطني .
و يتبع الجهاز رئيس الجمهورية مباشرة طبقا للقانون رقم ١٠٠ لعام ١٩٧١ وتعديلاته ويختص الجهاز بجمع ورصد كافة المخططات التي تستهدف الأمن القومي المصري بالداخل والخارج مع الاستعداد التام لتنفيذ جميع المهام ضد كل من يتامر علي مصر وشعبها العظيم بالداخل والخارج فسوف تظل مصر وطننا يجمع الشرفاء
وقد قام جهاز المخابرت العامة بعدة عمليات خارج مصر وداخل مصر وساهم في انتصار مصر في السادس من اكتوبر عام ١٩٧٣ وفي حروب مصر ضد الارهاب كان للمخابرات العامة دور رئسيا داخل وخارج مصر وتتبع المخابرات العامة قوات النخبة GIS وقد كشف عنها سيادة اللواء دكتور سمير فرج في حديثة في قناه صدي البلد وقد كشف انها قوات مدربة علي أعلي مستوي وربما تمتلك مهندسين لتفكيك الالغام وتمتلك القدرة علي القتال لمدة ٥ ايام متواصلة وتستطيع ان تصيب الاهداف بدقة متناهية بنسبة مئة في المئة وهي مدربة علي اعلي مستوي من التسليح والتجهيز وظهرت لاول مرة في تامين سيادة الوزير عباس كامل رئيس الجهاز في الاراضي الفلسطنية المحتلة واول عملية قامت بها قوات النخبة هي استعادة الارهابي هشام عشماوي من الاراضي الليبية وهناك العديد من العمليات الناجحة التي قامت بها وستظل عمليات وبطولات رجال المخابرات العامة المصرية سرية فرجالها رجال الظل يعملون في صمت.
وجهاز المخابرات العامة المصرية يعمل مع مؤسسات الدولة المصرية في الحفاظ علي الامن القومي المصري و يبطل مخططات كل من تأمر عليها أثناء وبعد ثوره ٢٥ يناير عام ٢٠١١ وقد كان له دور في حفظ الامن بعد ثورة ٣٠ يونيو.
ويقوم جهاز المخابرات العامة بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية بدور بطولي في حفظ الامن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط فيقوم بدور الوسيط الموثوق فية إقليميا ودوليا في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في اطار حل الدولتين ويقوم بذلك منذ تكليفة من القيادة السياسية بعد اتفاقات اوسلو بين الفلسطنيين والإسرائليين وحتي الان وللجهاز دور مؤثر في مفاوضات سد النهضة وغيرها من الملفات المعلن عنه والغير معلن.
ومنذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي حكم مصر بعد ثورة ٣٠ يونيو وقام سيادتة بتكليف السيد اللواء عباس كامل برئاسة جهاز المخابرات العامة وقد قام سيادتة بعملية تطوير وتحديث كاملة للجهاز والبناء علي ماسبق من عمليات تطوير لاتتوقف .
ويعمل رجال الجهاز في صمت وسرية وعلي كافة الجبهات من اجل تجميع المعلومات وأعداد الملفات من مصادرها الأصلية و التي تمثل في مجملها إشكالية وتحدي للأمن القومي المصري وتضعها امام القيادة السياسية.
وفي الختام ان رجال المخابرات العامة لديهم العديد من البطولات واستطاعوا بجهدهم وعرقهم ان يحموا مصر من مصير الفوضي والاضطراب بعد ثورة ٢٥ يناير بالتعاون مع جميع مؤسسات الدولة فدور المخابرات العامة لاغني عنه في حالة السلم وحالة الحرب وعبر جميع العصور وفي الختام نردد جميعا الله .. الوطن .. المخابرات .. الجيش.. تحيا مصر تحيا مصر