الثلاثاء 16 أبريل 2024 04:20 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

دكتور كمال يونس يكتب : أي خدمة

د. كمال يونس
د. كمال يونس

تقلد مناصب عدة عن كفاءة واقتدار ، متواضع ،خدوم ، التقاه أمين شرطة باكيا مستعطفا متوسلا ، يرجوه أن ينقله لإدارة بعينها بحجة قربها من بيته ،حقق للأمين ما أراد ، فرح أمين الشرطة كثيرا لأن اسمه كان مدرجا بكشوف النقل إلى أماكن بعيدة عن بيته , شكره كثيرا، جميلك ،معروفك لن أنساه معاليك ،ربنا يقدرني على خدمتك، ،دارت الأيام دورتها ،أحيل للمعاش ،تقاعد ،حان موعد تجديد رخصة ما في محافظته التي كان يسكن بها قبلا ، لاتستخرج إلا من تلك الإدارة التي تذكر أن الأمين الذي نقله إليها يعمل به ،سافر ،قابله الأمين مهللا مرحبا ، قدم الأوراق المطلوبة ،إلا أن الأمين تلكأ متعللا بأساب واهية ،كان سيضطر صاحبنا إلى العودة بالغد ليتسكمل الأوراق ، وليدفع الرسوم بعد تقديرها ، بعد مناورات تخفيها ابتسامة صفراء ،تأكد أنه يريد مبلغا إضافيا فوق الرسوم المقدرة لينهي الترخيص، أصيب بصدمة ،خيبة أمل ، دفع الرسوم بالبطاقة الائتمانية ،أما الدخان، أو الشاي،أو تفتيح المخ في الدرج المفتوح على مصراعيه ،وقد التهم الرشوه بصورة تلقائية ،استخرج التصريح ، الأمين يودعه بابتسامة صفراء ،نورتنا ،شرفتنا ،أي خدمة سعادة الباشا،معاليك تؤمر ،الحمد لله خلصت الرخصة في يوم واحد بدل ماكنت هتسافر وترجع تاني بكرة، شكر ا يا أصيل ،مش أعرف أشكرك على جميلك إزاى ، انصرف يضرب كفا على كف في حسرة وألم .

1eb7ca2ea451.jpg