الأربعاء 19 يونيو 2024 11:45 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

د.كمال يونس يكتب : القطيع والكلاب

دكتور كمال يونس
دكتور كمال يونس

لم يجد أي مشقة في رعاية القطيع،استعان بحمار كبير يسير في الطريق للمرعي، عدة كلاب تحوم حول القطيع حتى لايضل أحد أفراده، ويعود الحمار بهم آخر النهار ، شبعى فرحين يهزون ذيولهم ،تنامي القطيع ،كثر، ضاقت عليه المرعى، ليس هناك ما يكفيهم من الطعام، جاعوا،هزلوا ،يعودون آخر النهار يجرون أقدامهم من الجوع والهزال ،لم تستطع الكلاب القيام بدورها كاملا، سمنت، زادت شراستها ،معاركها البينية ، لم تعد تقوى على الحركة بخفتها المعهودة ،مما يسر للذئاب،الضباع ،السلعوات اختطاف ،افتراس بعض من أفراد القطيع ، الذي قل عددا ،هزل بدنا،الكلاب،الذئاب ،الضباع، السلعوات ،زادت شراشتها ، الحمار يقوم بدوره بلا كلل أو ملل، تنامي إلى سمعه مأمأة القطيع مما دعاه مزهوا،فخورا لتفقدأحواله ، هاله مارأي مما آلت إليه أحوال قطيعه،أصابته صدمة شديدة لم يفق منها إلا على عضات الكلاب،نهشهم فيه ،في حين تترقب الذئاب ،الضباع،السلعوات الفرصة لتجهز عليه ،و الحمار ،و ماتبقى من القطيع .

4f623b6e7c2d.jpg