الأربعاء 29 مايو 2024 03:24 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب والإعلامي رزق جهادي يكتب : إذا كنت تحلم بغد أفضل فإستعن بالشباب - مصر تنهض من جديد بشبابها المخلصون

الكاتب والإعلامي رزق جهادي
الكاتب والإعلامي رزق جهادي

-إذا كنت تحلم بغد أفضل فإستعن بالشباب ، فمصر سوف تنهض على أكتاف شبابها
إن الأساس الفكرى لمفهوم التنمية البشرية هو الإنطلاق من التأثير المتبادل بين العوامل المادية والمعنوية للشاب كونه المحور الأساسي والعامل الحاسم في تطور أى دولة وذلك من خلال بعدين :-
- البعد الأول :-
-وهو الإهتمام بمستوى النمو الإنسانى فى مختلف مراحل الحياة لتنمية قدرات الإنسان وطاقاته البدنية والعقلية والنفسية والاجتماعية والثقافية
- المحور الثاني :-
-ويتصل بكيفية الاستفادة من طاقات الشباب واستثمارها بما يخدم المجتمع من خلال الحصول على فرد نافع له دور فعال في مجتمعه
-مفهوم التنمية البشرية يبدأ بالذات أى بتنمية الشاب لذاته وقدراته ومهراته وتطوير شخصيته ثم يأتى بعد ذلك تنمية المجتمع - وهى تستند إلى الخبرة الذاتية للإنسان ممثلة في قاعدة واحدة وهي " إن تغيير العالم يبدأ من الذات و الإنطلاق من أن الشاب هو العامل الحاسم في التطور لأى مجتمع "
ولتحقيق مفهوم التنمية البشرية المستدامة لابد من توافر عدة شروط :-
- شروط إدارية :-
-وذلك بالإرتقاء بمستوى المهارات الفنية وتطوير أساليب إدارة وإعتماد خطط لتدريب الشباب .
- شروط تقنية :-
-وذلك بالتوسع فى استخدام التقنيات الحديثة وتوطينها
- شروط صحية :-
-وذلك بتحسين مستوى الرعاية الصحية .
- شروط إجتماعية :-
-وذلك بنشر ثقافة العمل التطوعي وتغيير المفاهيم المقترنة ببعض المهن والحرف .
- شروط نفسية :-
-وذلك بتهيئة المناخ النفسي العام وزيادة التحفيز المجتمعى .
- أما عن الشروط الإقتصادية :-
-فلا تعد شرطاً أساسياً للتنمية البشرية فهناك العديد من الدول التى لا تملك من الموارد إقتصادية إلا القليل ولكنها تمتلك من الكتلة البشرية الكثير ، والتى قاموا بإستغلالها أحسن إستغلال إلى أن وصلت بها إلى مصاف الدول الإقتصادية المتقدمة كونها وجهت اقتصادها نحو تنمية الفرد علمياً ونفسياً وصحياً وعندما إرتقت بالفرد إرتقت بالمجتمع ككل وأصبحت من كبرى دول العالم ومن تلك الدول الصين والهند كمثال ، تلك الدول لم تعتبر أن تعداد سكانها هو سر أزمتها الاقتصادية ولكنها اعتبرته مورداً اقتصاديا غير مستغل فقامت بإستغلاله شأنه شأن المناجم وحقول البترول
- وهذه دعوة لحسن استغلال البشر مع الحجر كى نرتقى بوطننا ، مع مراعاة أن مسؤولية هذه التنمية لا تقتصر على الحكومات فقط بل هى أيضا مسؤولية الفرد ذاته .
- فكل التحية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لرؤيته الثاقبة لحسن استغلال البشر مع الحجر فعندما بدأ بناء الجمهورية الجديدة قام ببناء الإنسان بتطويره علمياً ومعنويا حيث بدأ بناء وإعادة تشكيل الشخصية المصرية ما بين التدين والوطنية .