الأربعاء 29 مايو 2024 03:46 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

د.محمود البحراوي يكتب عن :** ( تغييب العقول)...(منقوع الصرم والبراطيش)

د.محمود البحراوي
د.محمود البحراوي

** ماتبطل ياعم منقوع الصرم والبراطيش اللى إنت بتشربه ده
كلمه بتلاقى ناس كتير بترددها لما بيكون واحد بيهلفط ويقول أى كلام ومش فاهم حاجه وشغال رزع وهبد وفى نفس الوقت فاكر نفسه عالم زمانه اللى ماجبيتوش ولاده

** بس ياترى إيه أصل هذه العباره ؟
للوهله الأولى تظن بأن لفظ (برطوشه أو صرمه) يعنى (الحذاء) ولكن ده كلام غير صحيح
فأصل هذه العباره بأن المصريين كانوا يطلقون على الخمر السئ الردئ كلمة (برطوشه) نسبة إلى الشعير المصنوع منه هذا الخمر الردئ والتى عرفت بعد ذلك بإسم (البوظه)

** علشان المصريين دايما معروفين بخفة دمهم وبإنهم يسخرون من أى شئ ينكد عليهم حياتهم فتم تطور لفظ (البرطوشه) وتحريفه بتعمد شعبى مقصود إستهجانا من الخمر ومتعاطيها وكل مايذهب العقل حتى تحول لفظ (البرطوشه) إلى الحذاء القديم أو لامؤاخذه (صرمه) وكأن كل من يغيب عقله يستحق الضرب بالبراطيش

** اليومين دول نعيش بحق أزهى عصور منقوع البراطيش وذلك بسبب الكذب الوقح الفاجر الذى يقدمه الإعلام المنتمى لرجال الأعمال كما أننا نجد فى حياتنا اليوميه الكثير من متعاطى منقوع البراطيش الذين يهبدون فى جميع المجالات سواء كان المجال سياسى أو دينى أو ثقافى أو إجتماعى أو تاريخى أو رياضى حتى تحول معظم الشعب إلا ما رحم ربي إلى مجموعه من شاربى ومتعاطى منقوع الصرم والبراطيش مغيبه عقولهم تاره بإسم الدين وأخرى بإسم الوطنيه وثالثه بإسم الإنتماء الكروى وكل هذا مما لا شك فيه يصب فى مصلحة الإستبداد ممن يروجون لإستخدام منقوع الصرم والبراطيش حفاظاً على مصالحهم وأماكنهم

** الغريب فى الأمر أنه على الرغم من حالة الضنك والقحط الذى يعيشها معظم أفراد الشعب نظراً لسوء الوضع الإقتصادى فلا يستطيع أى إنسان أن ينتقد هذا الوضع ويرجع الفضل فى ذلك إلى صانعى منقوع الصرم والبراطيش والذين يواظبون يومياً على إعطاء الشعب جرعه مضاعفه منه ليستمرون فى غيهم يعمهون

** ياترى فيه كام واحد بتقابلهم فى حياتك اليوميه شاربين منقوع الصرم والبراطيش وفاكرين نفسهم عباقره
عن نفسى بأشوف كتير قوى متواجدين فى كل حته فى الشوارع وربنا يستر وماأطلعش منهم وأنا مش واخد بالي.