الإثنين 17 يونيو 2024 02:26 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب : السيارات الحديثة تحتوي مواد مسرطنة

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه

دراسة جديدة نشرت في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا واجراها باحثون من جامعة ديوك ومعهد سياسة العلوم الخضراء وأشارت إلى أن الهواء داخل كابينة بعض موديلات عام 2015 أو السيارات الأحدث ملوث بمثبطات اللهب، والذي وصل مستواها إلي نسبة أعلى مرتين الي خمسة مرات في كابينة السيارات صيفاً مقارنة بالشتاء .
يتم استخدام مادة استرات الفوسفات العضوي OPEs ومثبط الحريق السائد TCIPP وهو فوسفات العضوي المكلور هي أكثر مثبطات الحريق التي تم اكتشافها بشكل متكرر ، كما تستخدم بشكل متزايد كمثبطات للهب وملدنات أي مواد كيميائية تغير خصائص البلاستيك في مواد مختلفة. وغالباً ما تحتوي الأجزاء الداخلية للسيارة على نسبة كبيرة من المكونات البلاستيكية التي تعتبر مصدر بمثبطات اللهب مثل الرغوة الموجودة في بطانة السقف الداخلي والمقاعد والالكترونيات الموجودة في لوحات القيادة ويستخدم TCIPP في صناعة المنسوجات وعوازل المباني وفي الاثاث، ويقول الباحثون أنه كلما زاد عدد المواد البلاستيكية التي يحيط الإنسان بها نفسه وفي حياته اليومية كلما زادت فرصة التعرض لهذه المواد البلاستيكية المسرطنة كما أشارت دراسات في علم الأوبئة والسموم الي أن TCIPP تعتبر سامة للأعصاب وتؤثر علي تنظيم هرمون الغدة الدرقية، ولاحظ فريق البحث أن الضرر أو للخطر الأكبر يكمن في داخل السيارة حيث تكون المساحة صغيرة نسبياً مقارنة بالاماكن الواسعة مثل المنزل أو المبنى.
تنبعث هذه المواد الكيميائية المسرطنة من البلاستيك بمعدلات أعلى مع ارتفاع درجات الحرارة ولذلك فإن مستوياتها في هواء مقصورة السيارة يكون أعلى في السيارات المتوقفة أو التي توجد في الأماكن الدافئة أو الاكثر حرارة في البلدان مقارنة بالتي توجد في البلدان الباردة ، مما يشكل خطراً كبيراً على الأشخاص الذين يتنفسون الهواء الذي يحتوي على تركيزات أعلي من مثبطات اللهب ومخاطر الإصابة بالسرطان أعلى.
لحماية السائقين والركاب من التعرض الكثير لمثبطات اللهب المسرطنة في كابينة السيارات خاصة خلال فصل الصيف الحارة ينصح الباحثون بركن السيارات في الظل أو استخدام حاجز الشمس لتقليل درجة الحرارة الداخلية في السيارة خلال النهار ، هذا ويجب فتح نوافذ السيارة للتهوية قبل ركوب السيارة وإذا كانت السيارة بها مشغل اوتوماتيكي فمن الأفضل تشغيل السيارة لبضع دقائق قبل القيادة وتشغيل مكيف الهواء لتبريد درجة الحرارة الداخلية.