الخميس 20 يونيو 2024 05:51 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

مدحت الشيخ يكتب : جذور القضية والقضاء علي الهوية

الكاتب الصحفي مدحت الشيخ
الكاتب الصحفي مدحت الشيخ

من المؤكد إن ما يحدث من مجازر للشعب الفلسطيني علي أيدي قوات الكيان المحتل لم تكن وليدة اللحظة فما هي إلا أهداف محددة بدقة منذ وعد بلفور وحتى محرقة الخيام برفح اتبعت خلالها استراتجيات عديدة للتحقيق ما تم استهدافه ولم تكن فلسطين وحدها هي الهدف ولكنها كنت بمثابة قاعدة يمكن الانطلاق من خلالها للسيطرة علي العالم العربي بأثرة .تكمن أهم هذه الاستراتجيات في الأتي إستراتجية الإلهاء وتتمثل في الإلهاء للشعوب العربية وخاصة الشباب منها بنشر ثقافات وأفكار ما انزل بها الله من سلطان .ثانيا التجهيل عن طرق آليات الإعلام الجبارة المنتشرة في جميع إنحاء العالم لطمس الحقائق وترويج الأكاذيب التي تخدم الكيان المحتل .ثالثا المماطلة كما فعل أجدادهم مع سيدنا موسي عندما قالوا له(قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا ۚ)بالإضافة إلي الغياب العربي ال محدود والدعم الأمريكي ال محدود . وهذا وما زلنا غافلين عن الخطر الذي بات يهدد العرب جميعا دون استثناء فمن مذكرات موردخاى بار أون الذى عمل سكرتيرا للوفد الإسرائيلي في مفوضات باريس ونشرها عام ١٩٩٤، بعنوان بوابات غزة.. طريق إسرائيل إلى السويس والعودة «١٩٥٥ — ١٩57والتي حملت في مضمونها الاتي لأردن غير قابلة للحياة كدولة مستقلة وبالتالى يقترح تقسيمها بحيث تستولى إسرائيل على الضفة الغربية، فى حين يضم العراق الصفقة الشرقية، لكن مع شرط أساسى هو توطين الفلسطينيين فى شرق الأردن.
ثانيا، لبنان يعانى من تركيز كبير للفلسطينيين فى الجنوب وهذه المشكلة يمكن حلها لو قامت إسرائيل بضم جنوب لبنان حتى نهر الليطانى وبالتالى يعود لبنان إمارة
ثالثا: لابد من وضع قناة السويس تحت حماية دولية فى وضع مضيق تيران وخليج العقبة تحت السيطرة الإسرائيلية لضمان حرية الملاحة فى البحر الأحمر من وإلى إسرائيل.
رابعا: من حق إسرائيل الاحتفاظ بالنصف الشرقى من سيناء، والهدف من هذا الاقتراح ضمان الاستيلاء على حقول البترول فى أبوديس. لأهداف الأساسية من زرع إسرائيل فى المنطقة هى تقسيم العالم العربى بحيث تكون هى الفاصل بين شرقه وغربه، والوكيل الأول للغرب والاستعمار.

لم تتغير أهداف إسرائيل سواء لتهجير الفلسطينيين من الضفة إلى الأردن ونتذكر جيدا ما يسمى بالوطن البديل، وتهجير سكان غزة إلى سيناء وتقسيم لبنان لإدامة الانقسام الطائفى، وعلينا أن نتذكر أن العديد من الدول الغربية خصوصا فرنسا يضغطون هذه الأيام على لبنان لانسحاب قوات المقاومة حتى شمال نهر الليطانى بحيث تكون هذه المساحة بعمق ٣٠ كيلومترا منزوعة السلاح.
وتتذكر أيضا أن محاولات تهجير سكان غزة إلى سيناء لم تتوقف منذ قيام إسرائيل وتكررت كثيرا خصوصا أوائل السبعينيات ثم عادت إلى الضوء هذه الايام

مدحت الشيخ مقالات مدحت الشيخ جذور القضية والقضاء علي الهوية الجارديان المصرية