الجمعة 19 يوليو 2024 02:35 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محفوظ عشماوى يكتب : الرباط المقدس

الكاتب الكبير محفوظ عشماوى
الكاتب الكبير محفوظ عشماوى

ماأعظم قول عمربن الخطاب رضي الله
عنه لرجل جاءه _ يستشيره _ في طلاق
امرأته ، فقال له عمر —لا تفعل — فقال
الرجل : ولكني لا أحبها ، قال عمر رضي
الله عنه : وَيْحك وكم من البيوت يبنى
على الحب؟ فأين الرعاية؟ وأين التذمم!
_________________________
فالازواج وقفص-الاتهام-واختلافهم ذكرآ
وانثي فقدنشأ وتربي الفتي في بيئة غير
البيئة التي_ نشأت فيها الفتاة_ قد يكون
هناك تفاهم ومودة ورحمةبين الشريكين
وقد _ يخفي _ الزوج او الزوجة بعض
عيوبهما _ الكامنة فيهما _ اثناء الخطوبة
خشية —الا يفقد—من ستكون شريكته
اوشريكه واكبر واخطر هذه العيوب في
الرجل البخل والغضب -لاتفه الاسباب-او
عدم الرد الصريح عند اثارة_ مشكلة _ما
فتكون هناك نار خامدة تسمي تراكمات
وعند تكرار المشاكل يأتي بها الزوج كلها
لتغليب حجته اما_الزوجة_ التي لم تعلم
شيئآ عن_ماهية الزواج_فلم يعلمها احدآ
ابسط حقوق الزوج _ وركنت _الي تربية
الاولاد واهملت الزوج ولو جزئيآ فلم يعد
ينظر اليها كما كان- لاهمالها -في كل شئ
متعلله بان تربية الاولاد _ تستهلك _ كل
طاقتها ولم تفطن الي قول رسولنا صل
الله عليه وسلم ألا أخبرك بخير ما يكتنز
المرء؟ _ المرأة الصالحة _ إذا نظر إليها
سرته، وإذا أمرها أطاعته، وإذا غاب عنها
حفظته !؛ لم تتعلم مثل هذه الكلمات الا
قشور فالزوج الذي رضيتي اتخاذه زوجآ
لكي ويعمل جاهدآ_ للحفاظ _عليكم انت
والاولاد وهناك-بعض الزوجات -لايكفيهم
مايأخذونه من ازواجهم -فتنشأ_المشاكل
ولو كان هناك مودة ورحمة _ لشرح _ لها
الزوج مايتقاضاه— بعد ان—رزقهم الله
بالذرية فان_ رفضت ولم تصبر_ فلها كل
الحق لمطالبها وله-تدبير المؤونة- لها ولو
عجزفلاجناح عليهماالاالفراق فلا الزوجة
صبرت ولا الزوج قبل !!!! كما التراكمات
اذازادت اعمت كل العيون فلم يعدالزواج
مقصده ولم تعد الزوجة تهتم لزوجها اذا
كان بعيدآ عنها وكانهم في _زواج_مسيار
كل ماهنالك الانفاق_عليها_وعلي اولادها
وبعدان كان يراها _فينشرح قلبه_صارت
كالانسان البدائي وكلما-طالبها- بالاهتمام
بمظهرها وتغييره اذا امكن طالبت بالمال
الذي لا يملكه ! وكم من الاجداد لم يكن
لديهم هذه الرفاهية ولكنهم كانوا عظماء
ولم يكن لديهم _نسب الطلاق_ المرتفعة
هذه الايام .
والزواج — رحلة عظيمة — لمن اجاد
الابحار فيها بالود والرحمة وانكار الذات
لكليهمافينشأالاولاد نشأة صالحة ويعرف
كلآ منهم—حقوقه وواجباته—اذا كبروا
وصاروا ازواجآ.اما اذا اصر الزوجان علي
التناطح فالافضل لهم—الفراق — حتي
يحافظوا علي- الاولاد -من الضياع الكلي
وعلي كل ام ان _ تعلم اولادها _ الحقوق
والواجبات قبل ان _ يتحملوا _ مسئولية
الزواج فهو رباط مقدس لمن يعرف معناه