الثلاثاء 23 يوليو 2024 09:29 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

#سلوكيات

الكاتب الكبير رأفت سيف يكتب : السعوديه ترحل الحجاج خارج مكه هذا في صحيح الدين

الكاتب الكبير رأفت سيف
الكاتب الكبير رأفت سيف

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ( ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا ) والاستطاعه هنا لاتعني الاستطاعه الماليه والصحيه فحسب
بل الكلمه تعني كافة الجوانب منها الاستطاعه الصحيه والصحبه الامنه في الطريق والاقامه وأجرأت الحج الرسميه التى تضعها الدوله السعوديه المنظمه للحج
- وتخيل معي اخي الفاضل ان لو السلطات السعوديه أطلقت الحج على عاهله لمن أراد دون أي ضوابط ولا محازير
وتخيل معي اخي المسلم ان من بين ال٢ مليار مسلم تقريبا من تنطبق شروط الحج رغب في الحج تخيل كم مليون سيتوجهون لأداء مناسك الحج - اعتقد مالايقل عن ٢٥٠ الي ٣٠٠ مليون مسلم اي مايعادل ١٥٠ ضعف العدد المسموح به - علما بأن المناطق المقدسه التى ستقام فيها الحج لاتكفي لأكثر من مليون ونصف حاج فقط ومع التوسعات التى لايمكن وان تستوعب لأكثر من ٢ مليون حاج يترددون على أماكن الشعائر بالتناوب ورغم ذلك ازدحام قاتل ويروح ضحيته بالفعل وفيات اعداد كبيره نظرا لهذا الزحام الشديد
وجبل عرفات محدود المساحه وهو يوم واحد فقط هو يوم وقفة عيد الأضحى المبارك
تخيل لو تم الإطلاق لأي أحد يرغب الحج
وتوجهه للسعوديه كل عام ١٠ مليون حاج فقط بما لايمثل شي من عدد مسلمين العالم
تخيل هل ستساعهم مناطق الشعائر وهل سيستوعبهم جميعا جبل عرفات
هل ستتحملهم مطارات الدوله السعوديه
هل ستتحمل مجازر السعوديه المخصصه بمناطق النحر اعداد ذبائح الحجاج للفدو العظيم
كل هذه الأمور لابد لها من تنظيم وتحديد الاعداد التي تتناسب واستيعاب اعداد الحجاج دون أن تؤثر بالضرر على بقية الحجاج
ولذا وضعت السلطات السعوديه لوائح ونظم لتنظيم الحج كل عام حتى لاتحدث اي زحامات ولا تكدثات تضر بالحجاج بعضهم لبعض
إذا هناك حكمه من الله عز وجل أن فرض الحج (لمن استطاع اليه سبيلا) ولم يحدد ماهو السبيل في نقاط محدده لعلم الله سبحانه وتعالى المستقبلي ان لكل زمان ومكان ظروف مختلفه عن مكان وزمان اخر
- بمعنى لو نفترض بعد ١٠٠٠ عام من الان غالبا سيكون عدد مسلمين العالم أكثر من ٣٠٠ مليار مسلم لو توجهه منهم ضعف اعداد اليوم لتوفي الحجاج بالكامل نظرا للتزاحم على الأماكن المقدسه والشعائر
إذا تنظيم اعداد المسلمين لأداء مناسك الحج بهذا الشكل ووضع معايير وتحديد اعداد كل عام ليس عبسا حتى لاتحدث اضرار بالحجيج مما يعتبر ان الحج المخالف لايجوز لايعتبر انه ادي فريضة الحج لانه خالف شروط الحج التى وضعها الله سبحانه وتعالى (لمن استطاع اليه سبيلا)
وبالتالي يجب على السلطات السعوديه منع منح التأشيرات في جميع سفاراتها على مستوي العالم لدخول الأراضي السعوديه نهائيا بالزياره او السياحه قبل موسم الحج بشهرين من بعد شهر رمضان مباشرة حتى لاتحدث هذه الكوارث - (علما بأن السلطات السعوديه حتى الآن لم ترحل اي من المسلمين الحاصلون على تأشيره دخول الأراضي السعوديه خارج الأراضي السعوديه أو ترحيلهم لدولهم - بل يتم اخراجهم خارج حدود مكه المكرمه فقط وخارج الحدود يجدون هناك أتوبيس تتعود بهم داخل مكه مره اخرى - علما بانه يجب ترحيلهم فعلا خارج الأراضي السعوديه والعوده لاوطانهم مره اخرى - حتى لاتحدث اي كوارث

هذا والله اعلم