الأحد 14 يوليو 2024 04:19 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

تحت الحزام

عبدالنبى عبدالستار يكتب : حقيقة انقلابى على السيسى

الكاتب الصحفى عبدالنبي عبدالستار
الكاتب الصحفى عبدالنبي عبدالستار

لم أكن اتصور أبدا كل هذه ردود الأفعال على اى مقال او بوست على (الفيس بوك) اعتذر فيه للرئيس الراحل حسنى مبارك .. طوفان من طلبات الصداقة من عشاق الرئيس السابق مبارك.
وإذا انتقدت سلم اولويات الرئيس السيسى او اصراره على الإبقاء على بعض الوزراء والمحافظين والمستشارين الفاشين ،يحاصرنى الأصدقاء والرفقاء وشركاء الحلم الوطنى بالتساؤل القلق : هل انقلبت على الرئيس عبدالفتاح السيسى ؟
حقيقة لا أجد مبررا واحدًا لحيرة البعض من امرى، لأن الذى يعرفنى جيدًا يدرك اننى صاحب فكرة اول حملة داعمة للسيسى (كمل جميلك) ولكنى لست عابدا له، والسيسى ليس إلها بل بشر من دم ولحم وليس نبيًا منزها عن الهوى.
ومن منطلق حصرى عليه وعلى الوطن احاول دائمًا أن ابصره والفت نظره وانقل له نبض الشارع.
ليس معنى إيمانى الآن بأننى أخطأت فى حق مبارك، واننى تجاوزت فى عهده كل الخطوط الحمراء، وأننى لم أمنحه حقه التاريخى فى كونه أعطى لمصر 62 عاما من عمره، هاجمته ولم أدرك أنه كان ربان سفينة ماهر وفذ.
اعتذارى لمبارك فى كل مناسبة كشف لى حقيقة مهمة جدًا أن شعبيته ارتفعت بصورة كبيرة مع مرور الوقت، ربما تضاعفت بعد رحيله عن فترة تواجده فى السلطة.
واكرر وأعيد أن اعتذارى لمبارك لا يعنى ابدأ التخلى عن السيسي أو الشك فى قدراته، لأن السيسي بالنسبة لى ولمعظم المصريين هو الرجل الذى أعاد للمصريين وطنا مخطوفا من جماعة إرهابية.

ربما تكون له أخطاء وربما يتخذ بعض القرارات التى يصعب على البعض تفسيرها، ولكن تبقى ثقةقطاع كبير من المصريين فيه بلا حدود مهما عانوا من صعوبة الظروف الاقتصادية، والاحساس بالعجز عن توفير الحد الأدنى من الحياة .
كل ما أرجوه من الرئيس السيسى أن يقصى كل مسئول هناك شبه إجماع على فشله وان يعيد النظر فى عدد كبير من المسئولين العاجزين لأن الناس فى النهاية لا تعرف سوى السيسى فقط..اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.
(وحسبنا الله ونعم الوكيل)

مقالات عبدالنبى عبدالستار السيسى الجارديان المصرية