الأحد 19 مايو 2024 11:44 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب :مخاطر الجمع بين أدوية الضعف الجنسي والذبحة الصدرية

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه

عدد من الابحاث المنشورة احدهما في مجلة الكلية الامريكية لأمراض القلب والذي تناول خطورة تناول ادوية ضعف الانتصاب الي جانب النترات وهي ادوية لعلاج الذبحة الصدرية-ألم الصدر-مما قد يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة حيث يعمل كلا الدواءين علي توسيع الأوعية الدموية لزيادة تدفق الدم والاثر المزدوج لهما في نفس الوقت يؤدي إلي انخفاض حاد وخطير في ضغط الدم وزيادة مخاطر الوفيات.
كشفت الدراسة الجديدة من السويد والتي نشرت مؤخرا واظهرت ان الرجال الذين يتناولون ادوية ضعف الانتصاب الي جانب ادوية النترات للذبحة الصدرية هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية والوفيات. اظهرت الدراسة إرتفاع خطر الوفاة بنسبة أكثر من 39% والاصابة بنوبة قلبية بنسبة 72% وفشل القلب بنسبة 67% ومشاكل الأوعية الدموية بنسبة 95% واحداث قلبية كبيرة بنسبة 70% للذين يتناولون كلا الدواءين معا لعلاج ضعف الانتصاب والذبحة الصدرية حيث ان ادوية ضعف الانتصاب تعالج تدفق الدم في عدد قليل من الشرايين المطلوبة لتحقيق الانتصاب في الوقت الذي قد تتسبب في مشاكل خاصة اذا كان الشخص لديه انسداد او لوحة كوليسترول في الشرايين المؤدية الي القضيب وكذلك تراكم لويحات الكوليسترول في شرايين القلب مما قد يتسبب في تدفق دم غير كافي في اوقات التوتر او في اوقات زيادة الطلب علي الاكسجين مسببا الم الذبحة الصدرية لذلك ينصح بعدم الجمع بين كلا الدواءين ويجب إيقاف احدهما او الاخر.
تعد السمنة احد عوامل الخطر لأمراض القلب والاوعية الدموية والمرضي الذين يعانون من السمنة يعانون من مشاكل ضعف الانتصاب بسبب تحويل هرمون التستوستيرون الي هرمون الاستروجين واذا كان الرجل يعاني من الضعف الجنسي ويعاني من السمنة فإن معالجة المشكلة الثانية قد تعالج المشكلة الأولي. في مثل تلك المسائل والي جانب استشارة الطبيب ينصح الباحثون في تلك الحالات بالاستعانة بطرق عديدة غير صيدلانية تساعد في علاج الذبحة الصدرية وتشمل تجنب التدخين وممارسة الرياضة ونظام غذائي صحي والاكثار من الفواكه والخضروات الطازجة والاسماك .