الجمعة 21 يونيو 2024 09:54 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب والإعلامي رزق جهادي يتساءل :ماذا حدث في أصفهان ؟

الكاتب والإعلامي رزق جهادي
الكاتب والإعلامي رزق جهادي

مابين الرد الإيراني والرد الإسرائيلي تدخل الكبار للتهدئة ، وهنا اطرح عدة أسئلة ماذا حدث في أصفهان ؟ هل قامت إسرائيل بالفعل بقذف الأراضي الإيرانية ؟ ذلك هو حديث العالم اليوم حيث استيقظت مدينة أصفهان الإيرانية فجر يوم امس الجمعة على سماع دوى انفجارات ، واتضح على نهاية اليوم أن إسرائيل قامت برد عسكري على الأراضي الإيرانية داخل مدينة أصفهان ولكنها لم تجرؤ على قذف المفاعلات النووية الإيرانية خشية من رد إيران على مفاعل ديمونة الإسرائيلي ،
- وها هى المسرحية الهزلية تتكرر :-
وذلك بقيام إسرائيل بين قوسين بضرب الأراضي الإيرانية وكأنها تقول العمق بالعمق وهنا اضحك ضحكة من القلب ، فعند مشاهده تفاصيل ذلك الهجوم الإسرائيلي يتضح لنا أنه عبارة عن طلعات من عدد ثلاث طائرات حربية إسرائيلية كل طائرة تحمل عدد اثنين صاروخ باليستي ، تسبقها ثلاث طائرات مسيرة درون ، ويلا العجب ، وكأنها تجرى اختبارات على كيفية إطلاق الصواريخ البالستية من الطائرات براءة اختراع إسرائيلية لكن للأسف فشلت التجربة وسقطت بعض الصواريخ على الأراضي العراقية وتصدت الدفاعات الإيرانية لتلك المسيرة صغيره الحجم والتى يطلق عليها لفظ الدرون .
- بهذه الضربة الهزيلة حاولت إسرائيل أن تحفظ ماء الوجه أمام شعبها...!
ولكن هذا ما كان يريده الكبار فقد تدخلت روسيا قبل سابق و أعلنتها بمقولة لا للتصعيد ضد حلفائنا ، كما أعلنتها الولايات المتحدة الأمريكية وحذرت إسرائيل أنها لن تساند أى عمل عسكري تقوم به إسرائيل دون علمها ، وكأن القوى العظمى تحاول لملمت المواضيع بين إيران وإسرائيل ، وعلى لسان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف " إن إيران لا ترغب في التصعيد العسكري ضد إسرائيل " وكذلك أعلنتها الولايات المتحدة الأمريكية على لسان الرئيس الأمريكي بايدن " إن منطقة الشرق الأوسط لا تتحمل قيام صراعا إقليميا "
- وأقولها صراحة أن مخططات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فشلت في إشعال حرب إقليمية كما فشل في حربه فى قطاع غزة ،
- إلا أنه من وقت لآخر يحاول أن يلعب بورقة إقتحام رفح كى يستفز مصر ولكنه يعلم جيداً أن مصر ليس لها فى لعب الاطفال أو المسرحيات الهزلية التى حدثت بين إسرائيل وإيران فعندما تتحرك لا تتراجع فهى دائما ما تعشق لعب الكبار وتضع الخطوط الحمراء بكل صرامة ، وقد قالتها القوات المسلحة المصرية لا تختبروا رد فعل مصر فلن يسعفكم الوقت تشاهدون رد فعلها .