السبت 28 مارس 2020 10:12 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبي عبد الستار

الفقر الدكر ..قرب من قطر  !

الجارديان المصرية

معلومة تلقتها من صديق صحفى يعمل فى قطر منذ سنوات طويلة وجعلتنى أشعر بارتياح ونشوة غير مسبوقة، خبر أسود على تميم وأمه الشيخة موزة حاكمة (حارة قطر)، أبيض على قلبى، خبر وجود أزمة حادة فى السلع والأموال، وهناك رغبة ملحة لدى القطريين فى الهروب من قطر. 
و وبدأت  مرحلة (شد دكة) السروال باعتبار أن غالبية القطريين يرتدون الجلاليب الأمر الذى يصعب من تطبيق شعار (شد الحزام).
والسؤال الذى يسيطر على معظم سكان الكرة الأرضية: كيف لدويلة فى حجم قطر تعوم على بحيرات من الغاز والنفط، وعدد سكانها أقل من عدد سكان حارة (درب المهابيل) أو (السكر والليمون) فى مصر. 
من أضاع ثروات حارة قطر، هل أضاعت موزة بنت ناصر المسند مليارات قطر على عمليات التجميل شفط ونفخ وتصغير وتكبير وتوسيع وتضييق؟ هل أنفقها غلامها على صديقه الحميم الإنجليزى؟.. أم اغدقوها على قادة الإرهاب فى العالم بداية من أبوبكر البغدادى والدواعش ونهاية باحفاد حسن البنا وسيدقطب مرورًا بمرتزقة حماس وجماعة النصرة؟.
وأعتقد أن شعار حارة موزة من الآن فصاعدا (شد دكة السروال ولا تنفق أكثر من ريال)، لأن قطر فى خطر، ولا عزاء لخدام قطر. وأعتقد أن الأسوأ لم يأت بعد للقطريين..ولو استمر هذا الوضع فى الدوحة لمدة طويلة قد ينتظر القطريون مساعدات تأتيهم من الصومال.

وحسبنا الله ونعم الوكيل