الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 07:37 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

بيزنس

وزير الاتصالات: تدريب 110 آلاف شاب بـ400 مليون جنيه

الدكتور عمرو طلعت
الدكتور عمرو طلعت

قال الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، خلاله استقباله السفيرة نبيلة مكرم، ووفد شباب الدارسين بالخارج، إن الشباب الحاضرين يمثلون شباب مصر الواعد الذي نتطلع دومًا لكي يسهم في بنائها من خلال العلم والعمل سواء داخلها أو خارجها؛ مستعرضًا استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لبناء مصر الرقمية والتي تعتمد في كل مشروعاتها على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ ويتم تنفيذها وفقًا لثلاثة محاور أساسية وهي تحقيق التحول الرقمي، وتنمية المهارات الرقمية، ودعم الإبداع التكنولوجي؛ ارتكازًا على ثلاث قواعد وهي البنية المعلوماتية، والبنية التشريعية، واقتصاد رقمي دامج.

جاء ذلك في إطار مبادرة "شباب الدارسين بالخارج" التي أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، حيث استقبل الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الهجرة، يرافقها وفد شبابي من الدارسين بالخارج، المتواجدين في مصر حاليًا، للتعرف على التطور الذي وصلت إليه الدولة المصرية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح طلعت المشروعات التي يتم تنفيذها لتحقيق التحول الرقمى وتقديم خدمات حكومية رقمية للمواطنين، ومن أبرزها تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل من خلال مشروع استرشادي في محافظة بورسعيد، كذلك تنفيذ مشروعات عديدة ومنها ميكنة المستشفيات الجامعية، والتحول إلى الجامعات الرقمية، ومشروع إنفاذ القانون؛ مشيرًا إلى الجهود المبذولة فيما يتعلق بملف انتقال الحكومة إلى العاصمة الإدارية الجديدة لتحقيق نقلة نوعية في الأداء الحكومي من خلال التحول إلى حكومة تشاركية.

وأضاف، أن الدولة تولي اهتمامًا كبيرًا بتنمية المهارات الرقمية للشباب؛ وأن الوزارة تستهدف خلال العام الحالي تدريب 110 آلاف متدرب بتكلفة إجمالية تصل إلى 400 مليون جنيه بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية، حيث يتم تنفيذ العديد من المبادرات لبناء قدرات الشباب ومنها مبادرة "مستقبلنا.. رقمي" لتدريب 100 ألف شاب خلال عام ونصف العام بتكلفة 16 مليون دولار، ومبادرة "بناة مصر الرقمية" التي تستهدف تدريب ألف شاب سنويًا من خريجي كليات الهندسة وعلوم الحاسب بميزانية سنوية تصل إلى أكثر من 400 مليون جنيه؛ كما يتم إنشاء مدينة المعرفة في العاصمة الإدارية الجديدة والتي تضم في المرحلة الأولى أربعة مبان في مجالات التدريب وتطوير التكنولوجيات المساعدة، والبحوث التطبيقية، كما ستضم أول جامعة متخصصة في علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وإفريقيا.
وأوضح، أنه في إطار دعم الإبداع التكنولوجي يتم تنفيذ مشروع لنشر مراكز إبداع مصر الرقمية في 7 جامعات إقليميةـ حيث تم الانتهاء خلال العام الحالي من إنشاء 5 مراكز في محافظات المنوفية والمنصورة وقنا وسوهاج والمنيا، في حين سيتم افتتاح مركز الإبداع بأسوان مع ديسمبر الحالي، ويتم العمل على إنشاء مركز إبداع في الإسماعيلية، كما يتم إنشاء مركزين آخرين في القاهرة أحدهما بالقرب من جامعة القاهرة، والآخر بالقرب من جامعة عين شمس؛ فيما يستهدف تدشين ثلاثة آخرين في الإسكندرية وطنطا والزقازيق.

كما أكد الدكتور عمرو طلعت أنه تم تنفيذ مشروع لرفع كفاءة الإنترنت خلال عام بتكلفة بلغت 30 مليار جنيه، ما أسهم في ارتفاع متوسط سرعة الإنترنت الثابت في مصر من 6.5 ميجابتثانية إلى نحو 31.4 ميجابتثانية؛ كما يتم تنفيذ مشروع لربط المباني الحكومية البالغ عددها نحو 32 ألف مبنى حكومي بشبكة الألياف الضوئية خلال 36 شهرًا؛ حيث تم خلال العام الحالي ربط أكثر من 5000 مبنى حكومي بهذه الشبكة.

وأشار طلعت إلى أهم مؤشرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خلال العام المالي الماضي؛ حيث بلغ معدل نمو القطاع نحو 15.2%، بناتج محلي بلغ نحو 108 مليارات جنيه مقابل 93 مليار جنيه في العام المالي الذي يسبقه؛ بنسبة مساهمة في الناتج المحلي الإجمالي تصل الى 4.5%؛ موضحًا أنه من المستهدف أن ترتفع هذه النسبة لتصل إلى 8% خلال 3 سنوات.

وشهد اللقاء حوارًا مفتوحًا مع الشباب الحاضرين الذين طرحوا العديد من الأسئلة والاستفسارات حول عدد من المحاور المتعلقة بالجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لحماية البيانات الشخصية للمواطنين ودعم ريادة الأعمال وإتاحة التدريب التقني للعاملين في الجهاز الإداري بالدولة وتطويع التكنولوجيا لخدمة المواطنين في عدة مجالات مثل النقل والصحة.

وعقب اللقاء، قام الوفد من شباب الدارسين بالخارج بجولة بالقرية الذكية التي تضم أكبر تجمع لشركات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر؛ وأطلع الوفد خلال الزيارة على أهم مجالات عمل الشركات والهيئات التي اتخذت من القرية الذكية مقرا لها والتي تعمل في تخصصات صناعة البرمجيات وخدمات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ بالإضافة إلى أنشطة التدريب على المهارات الرقمية.

وأشاد الوفد بما شهده من تطور في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، وما تتضمنه القرية الذكية من شركات رائدة متخصصة في هذا المجالات وتضاهي ما يرونه في الخارج.