الخميس 26 نوفمبر 2020 10:51 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

ايمن عبداللطيف يكتب : الشكوى وطريقة كتابة شكوى إدارية

ايمن عبداللطيف المحامى
ايمن عبداللطيف المحامى

الشكوى الإداريّة تُعدّ الشّكوى وسيلةً لتحصيل الحقوق وردِّ الاعتبارات للأشخاص الذين يتعرّضون للأضرار أو المُضايقات في الأماكن الحيويّة التي يتواجدون فيها، مثل: الأماكن العامّة، أو في العمل، أو المُؤسّسات التعليميّة. ويجب الحرصُ على تقديمِ الشّكوى فور وقوع الضّرر حتى يتمّ الحصول على الحقوقِ بطريقةٍ قانونيّة، وفي بعضِ الأحيان تُدبَّرُ الشّكوى لأحد الأشخاص من أجل التّأثير عليه سلباً وإلحاق الضّرر بسمعته، أو صفتهِ الوظيفيّة في العمل، وذلك لإرغامه على اتّخاذ أو التّراجع عن قرارٍ ما. ويساعدُ تقديمُ الشّكاوى في الوصولِ إلى أُسس المشكلات، والعمل على وضعِ حلولٍ لها لضمانِ عدم تكرارها مُجدّداً.
تُعرَّف الشّكوى الإداريّة بأنّها طلبٌ خطيٌّ يتقدّم به الموظّفُ نتيجةَ تعرُّضه لضررٍ مُعيّن من قِبَل زميلٍ لهُ أو مجموعةٍ من الزُّملاء، ويتمُّ الطّلبُ من خلال الشّكوى للحصول على الحقوق الشخصيّة وفقاً لأحكام القانون المُتَّبعة، كما تُعرَّفُ الشّكوى الإداريّة بأنّها ورقةٌ رسميّة يكتبها المُوظّف ويُرسلها إلى الإدارة عن طريق استخدام إحدى وسائل الاتّصال الرسميّة، ويكتبُ المُوظّفُ في نصِّ الشّكوى وصفاً لموقفٍ تَسبّب بضررٍ له من قِبَل أحد زملائه بالعمل، ويَطلبُ الحصول على الحقوق الخاصّةِ به بطريقةٍ قانونيّة.
شروط الشكوى الإداريّة توجدُ مجموعةٌ من الشّروط التي يجبُ أن تتوفّرَ في الشّكوى الإداريّة، وهي:
وقوع الضّرر على المُوظّفِ داخل نطاق مكان العمل، حتى يتم التّعاملُ مع الشكوى وفقاً للّوائح الوظيفيّة، والأنظمة القانونيّة المُتّبعة. رفعُ الشّكوى الإداريّة إلى الإدارة مُباشرةً، أو الاستعانةُ بالتّسلسل الإداريّ المُتّبع في المُؤسّسة. توثيقُ الحالة المُرتبطة بالشّكوى في السجلّات الوظيفيّة، ممّا يُساهمُ في إضافةِ الصّفة الرسميّة للشّكوى الإداريّة. إرفاقُ كافّة المُلاحظات النَصيّة، والأدوات الماديّة، وكل شيء يرتبطُ بمحتوى الشّكوى الإداريّة، ممّا يُساهمُ في توضيح الأسباب التي أدتْ إلى كتابتِها. طريقة كتابة شكوى إداريّة يلجأ بعض الموظفيّن والأفراد الذين يتعرّضون لضررٍ مُعيّن في نطاقِ بيئة مُؤسّسةٍ ما إلى تقديم شكوى إداريّة إلى الإدارة الفرعيّة أو العامّة، وتُكتبُ الشّكوى الإداريّة
بالاعتمادِ على التَقيُّد بالآتي:
تقديم الشّكوى الإداريّة: يحقُّ لكل فردٍ يعملُ، أو يتعاملُ مع مُؤسّسةٍ ما أن يُقدّمَ شكوى إداريّة، سواء أكان مُوظّفاً إداريّاً أو مُوظّفاً عاديّاً، أو من العُملاء المُباشرين، أو المُستهلِكين والزّبائن الذين يتعاملون مع المُؤسّسة للمرّة الأولى. موضوع الشّكوى الإداريّة: عادةً يجبُ كتابة الشّكوى الإداريّة بتوجيهها باسم المُدير، أو المسؤول عن المُوظّفين، ومن ثمّ كتابة الموضوع والأسباب المُؤدّية إلى كتابةِ الشّكوى. من الأمثلة حول موضوعات الشّكاوى الإداريّة: إلى السّيد المدير: تقديمُ شكوى بسبب التعرّض للضّرر والإيذاء، من قبل: (اسم الشّخص المُشتَكى عليه) أثناء العمل، وضمن الدّوام الرسميّ. إلى السّيد رئيس قسم الحاسوب: طلبُ تقديم شكوى بسبب وجود ضعفٍ في كفاءةِ جهاز الحاسوب المُستخدَم، ويرجى تغييره حتى يتمّ العمل بطريقة صحيحة. نصّ الشّكوى الإداريّة: هو النصُّ الذي يحتوي على كافّة تفاصيل الشّكوى الإداريّة، وخصوصاً الأسباب التي أدّت إلى كتابتها، والدّوافع المُرتَبِطة بالحادث الذي وقع، ويجب كتابةُ جميع الحيثيّات المُرتَبِطة بالسّبب الرئيسيّ للشّكوى، دون إغفال أيّ شيءٍ يدعمُ من موقف المُشتكي ويضمن له الحصول على حقّه في حال كانت الشّكوى مُوجّهة ضدّ شخص بعينه. الفقرة الأخيرة في الشّكوى الإداريّة: هي نهايةُ نصّ الشّكوى الإداريّة، والتي تحتوي على مجموعةٍ من المُلاحظات التي تُؤكّد حقّ المُشتكي في تقديمِ الشّكوى، ممّا يُساعدُ على إمكانيّةِ العمل على أخذِ موضوع الشّكوى بعين الاعتبار.
طريقة كتابة شكوى رسمية نماذج رسائل إدارية محتويات

١ الشكوى الإداريّة

٢ شروط الشكوى الإداريّة

٣ طريقة كتابة شكوى إداريّة

٤ متابعة الشكوى الإداريّة

٥ مُلاحظات عامّة حول الشكاوى الإداريّة

٦ فيديو هل تشعر بالظلم؟

٧ المراجع الشكوى الإداريّة تُعدّ الشّكوى وسيلةً لتحصيل الحقوق وردِّ الاعتبارات للأشخاص الذين يتعرّضون للأضرار أو المُضايقات في الأماكن الحيويّة التي يتواجدون فيها،
مثل: الأماكن العامّة، أو في العمل، أو المُؤسّسات التعليميّة. ويجب الحرصُ على تقديمِ الشّكوى فور وقوع الضّرر حتى يتمّ الحصول على الحقوقِ بطريقةٍ قانونيّة، وفي بعضِ الأحيان تُدبَّرُ الشّكوى لأحد الأشخاص من أجل التّأثير عليه سلباً وإلحاق الضّرر بسمعته، أو صفتهِ الوظيفيّة في العمل، وذلك لإرغامه على اتّخاذ أو التّراجع عن قرارٍ ما. ويساعدُ تقديمُ الشّكاوى في الوصولِ إلى أُسس المشكلات، والعمل على وضعِ حلولٍ لها لضمانِ عدم تكرارها مُجدّداً.
تُعرَّف الشّكوى الإداريّة بأنّها طلبٌ خطيٌّ يتقدّم به الموظّفُ نتيجةَ تعرُّضه لضررٍ مُعيّن من قِبَل زميلٍ لهُ أو مجموعةٍ من الزُّملاء، ويتمُّ الطّلبُ من خلال الشّكوى للحصول على الحقوق الشخصيّة وفقاً لأحكام القانون المُتَّبعة، كما تُعرَّفُ الشّكوى الإداريّة بأنّها ورقةٌ رسميّة يكتبها المُوظّف ويُرسلها إلى الإدارة عن طريق استخدام إحدى وسائل الاتّصال الرسميّة، ويكتبُ المُوظّفُ في نصِّ الشّكوى وصفاً لموقفٍ تَسبّب بضررٍ له من قِبَل أحد زملائه بالعمل، ويَطلبُ الحصول على الحقوق الخاصّةِ به بطريقةٍ قانونيّة.[٢] شروط الشكوى الإداريّة توجدُ مجموعةٌ من الشّروط التي يجبُ أن تتوفّرَ
في الشّكوى الإداريّة، وهي:
وقوع الضّرر على المُوظّفِ داخل نطاق مكان العمل، حتى يتم التّعاملُ مع الشكوى وفقاً للّوائح الوظيفيّة، والأنظمة القانونيّة المُتّبعة. رفعُ الشّكوى الإداريّة إلى الإدارة مُباشرةً، أو الاستعانةُ بالتّسلسل الإداريّ المُتّبع في المُؤسّسة. توثيقُ الحالة المُرتبطة بالشّكوى في السجلّات الوظيفيّة، ممّا يُساهمُ في إضافةِ الصّفة الرسميّة للشّكوى الإداريّة. إرفاقُ كافّة المُلاحظات النَصيّة، والأدوات الماديّة، وكل شيء يرتبطُ بمحتوى الشّكوى الإداريّة، ممّا يُساهمُ في توضيح الأسباب التي أدتْ إلى كتابتِها. طريقة كتابة شكوى إداريّة يلجأ بعض الموظفيّن والأفراد الذين يتعرّضون لضررٍ مُعيّن في نطاقِ بيئة مُؤسّسةٍ ما إلى تقديم شكوى إداريّة إلى الإدارة الفرعيّة أو العامّة، وتُكتبُ الشّكوى الإداريّة بالاعتمادِ على التَقيُّد بالآتي:
تقديم الشّكوى الإداريّة: يحقُّ لكل فردٍ يعملُ، أو يتعاملُ مع مُؤسّسةٍ ما أن يُقدّمَ شكوى إداريّة، سواء أكان مُوظّفاً إداريّاً أو مُوظّفاً عاديّاً، أو من العُملاء المُباشرين، أو المُستهلِكين والزّبائن الذين يتعاملون مع المُؤسّسة للمرّة الأولى. موضوع الشّكوى الإداريّة: عادةً يجبُ كتابة الشّكوى الإداريّة بتوجيهها باسم المُدير، أو المسؤول عن المُوظّفين، ومن ثمّ كتابة الموضوع والأسباب المُؤدّية إلى كتابةِ الشّكوى. من الأمثلة حول موضوعات الشّكاوى الإداريّة: إلى السّيد المدير: تقديمُ شكوى بسبب التعرّض للضّرر والإيذاء، من قبل: (اسم الشّخص المُشتَكى عليه) أثناء العمل، وضمن الدّوام الرسميّ. إلى السيد / .....................: طلبُ تقديم شكوى بسبب وجود ضعفٍ في.....( تذكر السبب) ..... المُستخدَم، ويرجى تغييره حتى يتمّ العمل بطريقة صحيحة. نصّا
الشّكوى الإداريّة: هو النصُّ الذي يحتوي على كافّة تفاصيل الشّكوى الإداريّة، وخصوصاً الأسباب التي أدّت إلى كتابتها، والدّوافع المُرتَبِطة بالحادث الذي وقع، ويجب كتابةُ جميع الحيثيّات المُرتَبِطة بالسّبب الرئيسيّ للشّكوى،
دون إغفال أيّ شيءٍ يدعمُ من موقف المُشتكي ويضمن له الحصول على حقّه في حال كانت الشّكوى مُوجّهة ضدّ شخص بعينه. الفقرة الأخيرة في الشّكوى الإداريّة: هي نهايةُ نصّ الشّكوى الإداريّة، والتي تحتوي على مجموعةٍ من المُلاحظات التي تُؤكّد حقّ المُشتكي في تقديمِ الشّكوى،
ممّا يُساعدُ على إمكانيّةِ العمل على أخذِ موضوع الشّكوى بعين الاعتبار. متابعة الشكوى الإداريّة هي عبارةٌ عن عمليّة تقوم بها الإدارة في المُؤسّسةِ أو الشّركة تهدفُ إلى مُتابعةِ الشّكوى الإداريّة منذُ تقديمها من قِبَل المُوظّف المُشتكي، حتى وصولها إلى الجهات المَعنيّة بها، وتعتمدُ مُتابعة الشّكوى الإداريّة على المراحل الآتية:
تدرسُ الإدارةُ أو الجهة المسؤولة عن قبول الشّكاوى مُحتوى الشّكوى التي تمَّ تقديمها لها من قِبَل المُشتكي. يتمُّ توجيه الشّكوى باستخدام قنوات الاتّصال الرسميّة إلى القسمِ الوظيفيّ المسؤول عنها، أو إلى دائرة شؤون الموظفيّن.
يعملُ المسؤولُ عن استقبال الشّكاوى في القسمِ المُتخصّص بها باعتماد الشّكوى، ومن ثمّ إضافة أرقام ورموز خاصّة بمُتابعتها. تُعقَد لجنةٌ مسؤولةٌ عن مُتابعة الشّكاوى لتدرس مُحتويات الشّكوى الإداريّة من أجل التَأكُّد من مدى صحّتها مع الموقف المُرتَبِط بها،
عن طريق الاعتماد على مجموعةٍ من الوسائل الإداريّة المُسانِدة الخاصّة بكل دائرة في المُؤسّسة. يصدرُ قرارٌ حول الشّكوى سواءً بقبولها أو رفضها وفقاً للأنظمة والتّعليمات المُتّبعة في المُؤسّسة. في حال المُوافقة على طلب الشّكوى يتم استدعاء كافّة الأطراف المسؤولين عنها من أجل العمل على إيجاد الحلول المُناسبة لها.
مُلاحظات عامّة حول الشكاوى الإداريّة من الملاحظات المُهمّة في الشّكاوى الإداريّة ما يأتي:
عادةً تُقدمُ الشّكاوى الإداريّة بالاعتمادِ على نماذجٍ يتمُّ إعدادها مُسبقاً من قِبَل الجهة المسؤولة عن الشّكاوى في المُؤسّسات. تحتاجُ الشّكاوى الإداريّة إلى أسبوعٍ واحدٍ لدراستها من أجل التَأكّد من مدى مُطابقتها مع الوقائع الخاصّة بها. يتحمّلُ المُشتكِي كافة المسؤوليّة القانونيّة حول الشّكوى الخاصة به،
ويساعدُ ذلك على ضمانِ تقديم الشّكاوى الحقيقيّة، والتي لا تحتوي على أيّ محتوياتٍ قد تكون مُزيّفة. في حال لم يحصل المُشتكي على أيّ إجابة حول قبول أو رفض الشّكوى خلال عشرة أيام من تاريخ تقديمها يحقُّ له الاستفسار عن أسباب التَأخُّر في الردّ على طلبِ الشّكوى الإداريّة.
*(اهم النصائح عند تقديم الشكوى للنيابه الاداريه لعدم الوقوع تحت طائله القانون . )*
النيابة الإدارية هى أبرز الهيئات القضائية المنوط بها محاربة ومكافحة الفساد داخل الجهاز الإدارى للدولة، ووفقاً للنص الدستورى الحالى فإن النيابة الإدارية تختص بالتحقيق فى المخالفات المالية والإدارية داخل الجهاز الإدارى للدولة، كما لها سلطات توقيع الجزاءات التأديبية وتتولى تحريك ومباشرة الدعاوى والطعون التأديبية أمام المحاكم المختصة
من الممكن أن تقع تحت طائلة القانون عند تقديمك شكوى إلى النيابة الإدارية، لعدم معرفتك وجهلك بالقانون، أو أن تكون شكواك كيدية، وعلى هذا يجب عليك اتباع عدة خطوات لضمان سلامة شكواك، والتأكد من عدم وقوع تحت طائلة القانون.
1 - أتق ألله واجعله نصب عينيك عند تقديمك الشكوى.انها قد تدمر مستقبل زميل لك ان لم تكن على حق وصواب تماما .
2- ابتعد عن الشكاوى الكيدية، التى يكون همك فيها هو إيذاء الشخص المشكو فى حقه أو إهانته أو الإساءة له باتهامه باتهامات أنت تعلم أنها غير صحيحة.
3- أياك والشكاوى التى تسبب فى قطيعة الرحم، فالخلافات الأسرية تحل بالتقوى والرحمة والمودة والتسامح والإمساك بالمعروف أو التسريح بإحسان.
4- إياك والاستعانة بشهود الزور لإثبات ما ليس بحق على خلاف الحقيقة والواقع.
5- عندما تكتب شكوى حاول الاختصار قدر الإمكان، اعرض المشكلة التى تبلغ عنها أو تتضرر منها بوضوح، ولا داعى لتصدير الشكوى بخطبة عصماء عن الفاسدين والفسدة.
6- حدد فى شكواك قدر الإمكان المعلومات المتعلقة بالواقعة التى تتضرر منها، أو تبلغ عنها، مثل تاريخ أو وقت حدوثها، أمام من حدثت، علاقتك بالموضوع، غرضك من الإبلاغ، الأضرار التى حدثت او المتوقع حدوثها.
7- أبتعد قدر الإمكان عن الواقعات التى ليس معك أى دليل على صحتها ولا يمكن إثباتها لعدم وجود شهود عليها أو عدم وجود سجلات أو مستندات تؤديها، لأنها تضيع الوقت والجهد دون فائدة، وحتى تتجنب اتهامك أنت بجريمة القذف فى حق موظف عام المنصوص عليها وفق المادة 302 من قانون العقوبات، والمؤثمة بالمادة 303 من ذات القانون.
8- إذا كانت شكواك بخصوص المطالبة بحق أو دفع ضرر، فلا تكثر من الكلام ولا تزيد فى الاتهامات، حيث أن كثرة الكلام والاتهامات تزيد من وقت التحقيق، ومن ثم يتأخر الفصل فى الشكوى.
9- تجنب تضمين شكواك عبارات السب والإهانة للمشكو فى حقه أو وصفه بما لا يليق، وأكتف ببيان ما تتضرر منه .
10- إذا كنت لا تعرف المتسبب فى المخالفة التى تشتكى منها، فأنسبها للمختصين بالجهة المشكو فى حقها بصفة عامة، ولا تحدد المتهمين بعشوائية، وأترك ذلك للنيابة حسبما تكشف عنه التحقيقات، خاصة إذا كنت موظف عاما وتشتكى الجهة التى تعمل بها، وعلى هذا تجنب قدر الإمكان تحديد المتهمين بأسمائهم أو صفاتهم، لتجنب أى عداوات تنتج بسبب شكواك بينك وبين من تشتكى، ويكشف التحقيق عن براءتهم.
11- تجنب توقيع شهود الإثبات معك على الشكوى، كما لو كانوا شركاء لك فى تقديمها، وأكتف بذكرهم فقط، فإذا وقعوا معك فى الشكوى فلن تكفى شهادتهم لإثبات صحة الواقعة بوصفهم شاكين وشهادتهم تعد مجروحة، وسيصعب إثبات ما تدعيه.
12- تجنب قدر الامكان ألا تخبر المشكو فى حقه بقرارك بتقديم شكوى ضده، حتى لا يتدبر أمره فيتلاعب فى أدلة إدانته أو يخفيها لو كانت تحت يده، أو يتفق مع شهود الإثبات على تغيير شهادتهم.
13- النيابة الإدارية ليست مختصة بفحص التظلمات من القرارات الإدارية، لأن ذلك من اختصاص الجهات الغدارية، كما لا تختص بنظر الطعن فى القرارات لأن ذلك من اختصاص محاكم مجلس الدولة دون غيرها، وللتظلم مواعيد قانونية.
14- الشكاوى الواردة من مجهول يتم حفظها إداريا دون التحقيق فيها، إلا إذا تضمنت الإبلاغ عن واقعات محددة تصلح للتحقيق.
15- إذا كنت موظفا، فأحذر أن تقدم شكوى كيدية تتضمن اتهامات غير حقيقية، بقصد الإضرار بالمشكو فى حقه، أو تضمن شكواك ادعاءات عشوائية تعجز عن اثباتها، لأنه إذا تبين أنها شكوى كيدية، وعدم صحة ما تدعيه، فسوف يتم التحقيق معك من قبل النيابة وتصبح انت المتهم وليس المشكو فى حقه.
16- إذا كانت الواقعة، فى الحقيقة تبادل التعدى بالقول أو الضرب، بينك وبين المشكو فى حقه، وقدمت شكواك للنيابة، وثبت تبادل التعدى، فسيتم مجازتكما معا.

وللحديث بقيه ،،، أيمن محمد عبداللطيف