الخميس 26 نوفمبر 2020 08:31 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

وصفى هنرى يكتب من فيينا : النمسا حرة

الجارديان المصرية

لان الحياد والتسامح وقبول الاخر اصبح ثقافة شعب يُؤْمِن بالحرية والإنسانية ، فاننى أهنئ اليوم وطنى الثانى النمسا وشعبة ورئيسه بمرور ٦٥ عاما على اعلان توقيع معاهدة الإستقلال التى وافقت عليها دول الحلفاء التى قامت باحتلال النمسا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية و هى الولايات المتحدة والإتحاد السوفييتى وبريطانيا وفرنسا , هذا الإعلان تم التوقيع عليه فى 15 مايو 1955 و تم التصديق عليه من قِبل البرلمان النمساوي والإعلان عن أن الدولة ستكون محايدة بشكل دائم. وتم تشريع هذا الإعلان في 26 أكتوبر 1955 باعتباره قانونًا صادرًا عن البرلمان، وأصبح جزء من دستور النمسا.
وقد قام ليوبولد فيجل Leopold Fiegl ( ١٩٠٢-١٩٦٥ ) مستشار النمسا والذى رأس الوزارة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية من ١٩٤٥ وحتى ١٩٥٣ ثم رأس وفد المفاوضات كوزير للخارجية للاستقلال عن الدول المحتلة الأربعة وبعد توقيع الإتفاقية خرج من شرفة قصر البلفدير وأعلن جملته الشهيرة Österreich ist frei ... النمسا حرك
إعلان الحياد لم يصبح دستور دولة فحسب لكنه عبر عن ثقافة شعب آمن بالسلام والتسامح حتى مع الدول التى تحالفت على تدميره وهزيمة وطنه .. هذا الشعب الذى لا تنقطع مسيراته السلمية لنصرة المستضعفين فى الارض ولا تكف قنوات التلفاز عن حث المواطنين للتبرع لكارثة بيئية هنا او هناك او ضحايا الحروب , هذه الثقافة التى تبلورت فى الشهور الأخيرة فى هبة شعبية لمساعدة اللاجئين السوريين والعراقيين الذين توافدوا فى اعداد لم يسبق لها مثيل من قبل ، من اسبوعين خرجت مظاهرات عارمة فى فيينا ترحب بكل اللاجئين أيا الذين تعنى بلادهم من الحروب .
الإستقلال والحياد ابرز تصالح شعب مع نفسه ومدى ولاءه للوطن حتى النخاع .
وصفى هنرى
ڤيينا ٢٦ أكتوبر ٢٠٢٠