السبت 18 سبتمبر 2021 12:23 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة سحر شوشان تكتب : اوفقوا مهزله التعليم بمصر ....

الدكتورة سحر شوشان
الدكتورة سحر شوشان

أن ما يحدث حاليا من أنماط سلوكيه وتخبط واضح يضع الكثير من علامات الاستفهام حول اسلوب التعليم بل والتربيه بمصر من أرتفاع المشكلات والانماط الغريبه السلوكيه الغير مقبوله من التحرش الجنسي ولعل واقعه المعادي الطفله التي لا يتعدي عمرها سنوات والغريب التبرير من المتحرش الذي لا يمكن ابدا أن ننظر إليه بعين الرحمه لانه إستغل طفله سلوك يسئ للمجتمع ولطرق التربيه وأنماط السلوك المجتمعي بكافه أنواعه وغيرها من أنماط سلوكيه غير مبرره تربويا ولا أكاديميا ولا يرضي بها خبراء التربيه والتعليم بمصر ولم ننتهي من حاله التحرش الجنسي لطفله المعادي لنجد وكيله مدرسه في أحدي مدارس صعيد مصر تستأجر بلطجيه لضرب مدير المدرسه لانها معترضه معه علي إسلوب إدارته للمدرسه لا يمكن أن يكون الاثنين معا النماذج التربويه للطلاب لتتحول المدرسه إلي ساحه من البلطجه وكأن هناك إسلوب جديد ظهر لأخذ الحق ومشكلات وزاره التربيه والتعليم وكأنها في مأزق بسبب مشكلات الانترنت وخوفها وتبرير ما يحدث وصدور قرارات والرجوع بيها ونجاح الطالبات والطلاب بسبب مشكلات الانترنت والتصميم الغريب الغير تربوي بالمناسبه علي ضروره الحضور وسط وباء جعل جميع أو كي أكون صريحه تغلق أبواب المدارس والجامعات بل والمطارات ذاتها خوفا علي شعوبها لا أجد أي تفسير علمي أو حتي مجتمعي واذا كانت هناك اسباب اكاديميه من ضروره إجراء الاختبارات لا ننسي أن وزاره التربيه والتعليم بدات تحارب مظاهر غير تربويه وتكتلات وكيانات لها مصالح واضحه وليس الهدف تعليمي وهذا ما صعب علي الوزاره دورها لست بالمناسبه ضد وزاره التربيه والتعليم ولكني كخبيره تربويه اري ان هناك خطر واضح سوف يجتاج المجتمع وانماط سلوكيه غير مقبوله أخشي علي أولادنا من ظهور هذا الانماط وعليه لابد وان تمسك وزاره التربيه والتعليم بيد من حديد والتنسيق المستمر من أجل المحافظه علي الاداب المجتمعيه والتربويه الهامه وأن يتخذ مع المتحرش أقصي العقوبه حتي يكون عبره لمن يفكر أن يمس الطفوله أو النساء فالبلد واعني بها بلدي مصر هي بلد الامان ونحن بالفعل نعيش أظهي عصور التطوير الفكري ولن نرجع للخلف ثانيه وبما أني متاكده ان النهضه هي نهضه الفكر والعقول القادره علي مواجهه المستقبل لابد أن نساعد وزاره التربيه والتعليم لمواجهه اي نمط غير تربوي وعقاب بالسجن أو الحبس لمن يصدر منه سلوك يسئ للعمليه التعليميه داخل المدارس لا يمكن ابدا أن يقوم مدير مدرسه بالخلاف مع الوكيله واستاجار بلطجيه هذا كلام غير مقبول جمله وتفصيل وبل يعيق قطار التقدم الذي يسعي له الرئيس لست سعيده بهذا السلوك المجتمعي الغير واخشي أن ينتشر وعليه لابد ان يعاقب كل من الوكيله والمدير معا لان ما حدث يجعل الطلاب تري أنماط سلوكيه من القدوه لهم غير مقبوله ولا يمكن أيضا التعميم كي أكون محقه فمن أخطأ يعاقب ويتحمل المسؤليه نحن نبي بلد كبيره بخطوات ثابته مدروسه لا مجال للعشوائيه لست خائفه بل بالعكس رغم ما يحدث يجعلني أتأكد ان بلدي مصر قادره علي المواجهه ويكفي أنني لا اخاف طالما هناك رجل مثل الرئيس عبدالفتاح السيسي فهو لا ينام وليس ما يحدث هو من يقف قطار المسيره لانها ليست قاعده وأنما استثناء يحدث في إي دوله ليست في مصر ولا داعي مطلقا لتضخيم الأمور طالما أنها أحداث فرديه قابله للتعديل والعقاب المعنوي أو الفصل أو أي نمط تربوي أو قانوني لعدم تكرار هذه الاحداث التي لا تليق مطلقا بثقافه المجتمع المصري ولذلك أكرر ان ما حدث حالات فرديه لا داعي لاستغلالها لان هناك لدينا ما هو أهم وخاصه أننا نحتاج نهضه تعليميه حديثه لمواجهه خطر الفيروسات وحرب الاوبئه التي لا ترحم صغير ولا كبير ولن ولم يتوقف قطار التنميه وسوف تمر هذا الانماط السلوكيه لان المجتمع المصري لديه القدره علي استيعابها وتعدلها لصالح المجتمع وليس ضده ولذلك لن أكون ممن يستغل مثل هذه الاخداث لأن ما يهمني هو بلدي وليس البحث عن احداث فرديه ولا يجب التعميم فهناك الكثير لدينا لأن مصر تستحق الكثير لذلك سوف يتم التعديل وفق استيراتيجيه مدروسه وخاصه الوزاره من أجل التغلب علي أي مشكلات سواء تربويه أو سلوكيه أو تعليميه حفظ الله مصر ورفع عنا الوباء ولتحيا مصر للأبد