الأربعاء 20 أكتوبر 2021 02:08 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

أفكار شائكة:

الكاتب الصحفى عـادل عطيـة يكتب : يا عين.. يا كذب

الكاتب الصحفى عـادل عطيـة
الكاتب الصحفى عـادل عطيـة

كثير من الكلمات التي يستعملها الإنسان، لها علاقة بالعيون!
خذ عندك..
(أنا أرى ما تعني)، (كان الشرر يتطاير من عينيه)، (كان الحزن يملأ عينيه)، (إنهما يتحدثان بلغة العيون)، (ضع عيني في عينك؛ فيتضح كل شيء)!
وهكذا نتكلم بعيوننا؛ فقد تضيع الكلمات من الإنسان، ولكنها تظل مرسومة في عينيه!
لذلك لا بد من مراقبة العين في أثناء الحديث؛ فهي في الغالب الدليل الصادق على شعور من تحدثه، فهي ـ وليس الوجه ـ، تُعبّر عن شعور الدهشة، وهي التي تُعبّر عن شعور الغضب، وهي التي تُعبّر عن شعور الحب والبغض، وهي التي تُعبّر عن مشاعر الحقيقة المخفيّة، فالحقيقة في العيون، والكذب من وراءها!
ولأننا في بداية الشهر الرابع، حيث (كذبة ابريل)، فعلينا أن نضع عيننا في عيون هؤلاء الذين يحاولون بلسانهم تعبئة أكاذيبهم وتسويقها لنا، ونقول لهم: (أنتم كاذبون)!
فكم من اناس يظهرون لنا عواطف زائفة، حيث تجري جداول المياه من عيونهم، لنكتشف انهم يضعون البصل في جيوبهم!
وكم من شركات لا تتوجس فزعاً كلما همّت بالكذب، كدعاية شركات التبغ التي تبهرنا بمدى عظمة وقوة من يمتص رحيق السجائر، ثم تكتب لنا بخجل أن وزارة الصحة المسكينة، تحذر من مضار التدخين!
كنا نغني: (يا ليل.. يا عين)، فزدنا على هذا الغناء، غناء: (يا عين.. يا كذب)!...