الثلاثاء 18 مايو 2021 09:24 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

الشارع السياسي

إثيوبيا تواصل اللعب بالنار ومصر ترفض مقترحات أديس ابابا لإضاعة الوقت

سد النهضة
سد النهضة

أعلنت مصر رفضها مقترحا إثيوبيا يدعو إلى تشكيل آلية لتبادل البيانات حول إجراءات تنفيذ المرحلة الثانية من ملء سد النهضة.
وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الموارد المائية والري المصرية، محمد غانم، إن هذا المقترح "تضمن العديد من المغالطات والادعاءات التي لا تعكس حقيقة مسار المفاوضات على مدار السنوات الماضية".
وأوضح غانم أن المقترح الإثيوبي "يخالف مقررات القمم الإفريقية، التي عقدت حول ملف سد النهضة، والتي أكدت ضرورة التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم حول ملء سد النهضة وتشغيله".
"هذا المقترح الإثيوبي لا يعدو كونه محاولة مكشوفة لاستخلاص إقرار مصري على المرحلة الثانية من الملء التي تنوي إثيوبيا تنفيذها خلال صيف العام الجاري حتى لو لم تصل الدول الثلاث لاتفاق حول ملء السد وتشغيله".
وأكد غانم أن بلاده ترفض "أي إجراءات أحادية تتخذها إثيوبيا ولن تقبل بالتوصل لتفاهمات أو صيغ توفر غطاء سياسيا وفنيا للمساعي الإثيوبية لفرض الأمر الواقع على دولتي المصب".
وخلص إلى أن القاهرة "متمسكة بضرورة التوصل لاتفاق متكامل حول ملء سد النهضة تنفيذا لأحكام اتفاق إعلان المبادئ المبرم في عام 2015".
وكانت إثيوبيا قد اعلنت أنها بعثت إلى مصر والسودان بمبادرة جديدة بشأن سد النهضة.
وأعلنت الخارجية الإثيوبية في بيان نشرته مساء امس السبت، أن وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيلشي بيكيلي، في رسالتين وجههما إلى نظيريه المصري والسوداني، دعاهما رسميا إلى تعيين منسقين أو مشغلين معنيين بملف سد النهضة، بغية تبادل البيانات بين الدول الثلاث قبل المرحلة الثانية من ملئه المقرر تنفيذها في يوليو وأغسطس القادمين.
وأشار البيان إلى أن هذه الدعوة تأتي بناء على التوافق الذي تم التوصل إليه بشأن جدول الملء الذي أعدته "مجموعة البحث العلمي الوطنية المستقلة" (NISRG) التي تضم خبراء من الدول الثلاث.
وأعربت الحكومة الإثيوبية في الرسالتين عن استعدادها لاستقبال أول اجتماع للمنسقين في أديس أبابا أو بشكل افتراضي.
وأشار الوزير الإثيوبي إلى إحراز تقدم في أعمال بناء سد النهضة مع اقتراب موسم الأمطار، مشددا على ضرورة أن تعمل الدول الثلاث معنا على ترتيبات اتصال مهمة وفعالة، ولفت إلى أن تعيين المنسقين على وجه السرعة سيسرع من الترتيبات في مجال تبادل البيانات وإجراءات بناء الثقة، حتى إتمام المفاوضات بشأن سد النهضة الجارية تحت رعاية الاتحاد الإفريقي.
وشددت الرسالتان، حسب الوزارة، على أهمية التوقيع فورا على اتفاق بشأن القواعد والمبادئ التوجيهيه للمرحلة الأولى من ملء سد النهضة، وفقا لإعلان المبادئ المبرم بين الدول الثلاث عام 2015، مضيفتين أن هذه الخطوة تمثل فرصة جيدة لبناء الثقة بين الأطراف.

780594c0189449b68a8dc122a0a1dd89.jpgdd86444110dbe002a99b0ab1d8822aec.jpg
سد النهضة إثيوبيا مصر السودان