السبت 18 سبتمبر 2021 06:49 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الشاعر والأديب سعدنى السلامونى يكتب : الكورونا البصرية فى المسلسلات الرمضانية

الشاعر والأديب سعدنى السلامونى
الشاعر والأديب سعدنى السلامونى

نقطة ومن أول السطر

(الحرب البصرية)

قديما كانت الحروب بين الأوطان لها أدواتها وأسلحتها.من طائرات الى صواريخ الى مدافع الى رشاشات الى دبابات.حتى ينهى الوطن على الوطن المستهدف ويحتله ويستولى على كل ما يملك من خيرات مادية ونسائية

ألخ..

وحديثا اختلفت الحروب كما تبدلت الأسلحة من عشرات ومئات الأسلحة الى سلاح واحد فقط. وهذا السلاح مدمر لأوطان وليس وطن. وهو فى يد كل مواطن على الكرة الأرضية .من الطفل للرجل الكهل. وهو سلاح من أقوى وأعنف

وأشرس وأنعم الأسلحة

حين يتحدث هذا السلاح يسمع له كل بشرى على الكرة الأرضية لأنه يتحدث بلغة يفهمها العالم قبل الأمى والجاهل قبل المعلم.لغة لغات الكون وهى (اللغة البصرية)

وللأسف هناك من يدرك خطورته وقوته العالمية ومن لا يدرك.وهناك من يحوله الى سلاح عالمى يحتل به العالم وهناك من يحوله الى قطعة من الحديد والبلاستيك

.هذا السلاح هو الكاميرا بكل أنواعها. من الكاميرا السنيمائية الى الفتوغرافية نهاية بكاميرا الموبيل

ولغتها أقوى لغة على الكرة الأرضية لأنها لغة لغات الكون وهى اللغة(البصرية)كما ذكرنا

وهذا هو الاحتلال البصرى الحديث بكل أسلحته

والهدف من وراء هذا الاحتلال البصرى هو تدمير قوى الأوطان

والاستيلاء على خير ما تملك من خيرة شبابها الى نسائها الى خزائنها

فجاء الاحتلال عن طريق المسلسلات

والافلام والبرامج وبذرته تم زرعها فى أمريكا وانتشر عالميا

حتى وصل الى وطننا الحبيب عن طريق أصابع خفية عالمىة تنفق المليارات. فجائت

بفتوة الفتوات البصرية والفتوه أحاطوه بألاف من الفتوات كديكور. هذا الفتوة أطلق على نفسه مرة الأسطورة

ونمبرون ونمبر تو

وراح يخاطب الأجيال الجديدة خاصة فى سن المراهقة حتى يخرجون بحكمة الاسطورة. والاسطور أن تكون بلطجى.وتعتنق قوةالذراع لأنه خير طريق للاسطورة

قوة الذراع تجعلك ملك فى منطقتك تجعلك اسطورة وكل فتيات المنطقة تتهافت عليك والمنطقة تعمل لك الف حساب وحساب لأن قوتك السيف والسنجة والدم

من هنا قضوا على الأخلاق المصرية والإنسانية المصرية أبنة أعظم حضارة. كما قضوا على الإ نتماء للوطن أو للدين

ان تكون أسطورة عليك أن تقضى على كل هذه الاشياء

وحتى يتم الاحتلال البصرى هذا كان لابد من استبعاد كل المخرجين والمصورين والممثلين القامات. كما تم استبعاد كبار كتاب السيناريو من طريق هذا الأصابع

الخفية

وطرح اجيال جديدة مبرمجة على هذاالاحتلال؟؟ يعلمون أو لا يعلمون فالنتائج واحدة

فكل من يؤكد على الهوية البصرية المصرية العظيمة تم استبعاده وحصاره وتهميشه

حتى يتم هذا الاحتلال البصرى

وامس ثانى يوم من الشهر الكريم اخترقت اذنى مشاجرة لا تحدث إلا فى أقذر المناطق الشعبية. بأقذر الألفاظ وأنا أسكن فى أرقى أحياء القاهرة الجديدة فى الدور الرابع. فتحت الشباك فى فزع من وقاحة وقذارة الشتائم بين النساء والفتيات اذ اجد هذه المشاجرة من مسلسل على شاشة التليفزيون؟؟ تليفزيون المقهى الذى احتل شارعنا

وهذا هو أخطر وأعنف الاحتلالات الذى اذ لم نقاومه سوف ينهى على الأخضر واليابس

وعلى الدولة أن تدرك هذا الاحتلال الخطير قبل فوات الآوان

وهذا الاحتلال البصرى لا يقاوم إلا بالدفاع البصرى

اى تفرج

عن كبار كتاب السيناريو

والمخرجين

والمصورين

والممثلين

والفنانين التشكيلين

لأن هذا الوباءالبصرى لا ينهى عليه إلا الجمال البصرى. والوطنية البصرية والاخلاق الانسانية البصرية. اى بالهوية البصرية

واللهم خلصنا

من كل احتلال

احتلال الأوبئة البصرية

واحتلال سد النهضة البصرى

واحتلال المسلسلات المصرية الرمضانية

امين يارب العالمين