السبت 18 سبتمبر 2021 07:43 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

السلطات السودانية تعتقل 4 ضباط منتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي

الجارديان المصرية

اعتقلت السلطات السودانية، أمس الجمعة، 4 عناصر من تنظيم الإخوان الإرهابي المنحل في الخرطوم، حسبما نشرت وكالة الأنباء السودانية.

ووفقا لما نقلته الوكالة الرسمية، فقد قام عدد من عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي في السودان بتنظيم إفطار رمضاني بساحة الحرية أمس الجمعة، وقاموا ببث مقاطع فيديو عبر السوشيال ميديا أظهرت أن ذلك الإفطار الرمضاني لم يكن ذا طابع اجتماعي، وإنما واجهة لنشاط سياسي لعناصر حزب المؤتمر الوطني المنحل، وهو ما يعد نشاطاً مخالفاً لأحكام المادتين ٤ (١) و(٢) من قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو ١٩٨٩ واسترداد الأموال العامة لسنة ٢٠١٩ تعديل ٢٠٢٠، وذلك حسب بيان صحفي أصدرته لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 1989.

وكانت اللجنة قد أعلنت أنها قامت باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المجموعة المشاركة في هذا العمل المخالف للقانون فور نشر تلك المقاطع، وتم القبض عليهم، وبمجرد وصول الأجهزة الأمنية لساحة الحرية، قاموا بتنفيذ إجراءات القبض على المشاركين الذين هرب معظمهم من المكان، فيما تم القبض على عدد منهم واتخاذ الإجراءات القانونية في مواجهتهم.

وكشفت اللجنة عن أنها وجدت خلال التدقيق في بيانات المقبوض عليهم أن أحدهم ضابط برتبة رائد في السلاح الطبي، واثنين آخرين من الضباط بجهاز المخابرات العامة بجانب ضابط في الشرطة، وتم تسليم أولئك النظاميين للاستخبارات العسكرية والشرطة الأمنية.

المؤتمر الوطني

يذكر أنه في 15 فبراير الماضي، طالب «المؤتمر الوطني»، بحل اللجنة واستبدالها بـ«مفوضية مكافحة الفساد»، فيما انتقد أداءها واعتبره «مؤججا للصراع» بالبلاد.

وبعد 3 عقود في الحكم، وعقب احتجاجات شعبية منددة بتردي الوضع الاقتصادي، تم عزل الرئيس السابق عمر البشير من الرئاسة في 11 أبريل 2019، وأُودع مع آخرين من أركان نظامه في السجن.

ويعيش السودان، منذ 21 أغسطس 2019، مرحلة انتقالية تستمر 53 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش والحركات المسلحة و«قوى إعلان الحرية والتغيير».

يأتي هذا فيما رحبت غالبية قوى ثورة ديسمبر السودانية باتفاق المبادئ، الموقّع، الشهر الماضي، في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان، بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية شمال بقيادة عبدالعزيز الحلو، والمشتمل على 6 بنود، أبرزها فصل الدين عن الدولة، لكن مجموعات إخوانية رفضت الاتفاق.