الأربعاء 29 سبتمبر 2021 12:25 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الإعلامية نجلاء حمدى تكتب : قل ( فيروسات ) ولا تقل ( مسلسلات )

الإعلامية نجلاء حمدى
الإعلامية نجلاء حمدى

رغم إيمانى الشديد بإن الفن او اى ابداع يجب الا يحاصره احد او تضع له جهة ما او شخص ما خطوط حمراء وقوائم ممنوعات ،ومتاريس من المحاذير ..إلا اننى لاول مرة أجدنى اتوقف كثيرا امام ظاهرة الهبوط شبه الجماعى وتدنى مستوى الكثير من مسلسلات رمضان ،وأقولها صراحة وبدون تردد ..إنها مسلسلات تقدم مجتمع غير مجتمعنا وشخصيات لا وجود لها فى الواقع ..وللأسف الشديد وانا اكثر إنسانة فى العالم مع حرية الابداع ،ولكن اقل مصطلح يليق بما تقدمه عدد كبير من المسلسلات حاليا هو تجسيد حى ل(الفن الهابط) ..
جرائم قتل وتحرش واغتصاب وبلطجة وإدمان مخدرات ...ولما الاندهاش وقد اصبح البلطجى اسطورة ،والمغتصب ساحر ودونجوان، و أصبح الفن يقدم العلاقات المحرمة والشاذة كأسلوب حياة يجب عليك أن تتقبله.
وكان القائمين على معظم الدراما الرمضانية اتفقوا على دعوة الناس للبلطجة و النصب و الانحراف
وانا من جانبى كاكاتبة صحفية وام ومستنيرة ارى ان وظيفة الفن تهذيب العقول ولا يعمل على تدميرها من خلال تقديم مشاهد عنف وبلطجة وعربدة
وانا ادعو الفنانيين الحقيقيين من ممثلين وكتاب ومنتجين ومخرجين أن يعملوا على حماية عقول الناس وتهذيب أفكارهم وانقاذ مايمكن انقاذه بعد ان احدثت دراما الشذوذ والمخدرات والنصب خللا إجتماعيا رهيبا فانتشرت المُخدرات والعلاقات المشبوهة بين البنات والشباب.
ياسادة اعلموا ان الفن الهابط أخطر من أى فيروس..انقذونا من فيروسات تسمى زورا وبهتانا بانها (مسلسلات)
.