السبت 18 سبتمبر 2021 06:48 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

الاتحاد الأوروبي: ابتعاد إيران عن الاتفاق النووي مصدر قلق لنا

الجارديان المصرية

قال الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، إن ابتعاد إيران عن الاتفاق النووي مصدر قلق لنا، وفق لقناة العربية الإخبارية.

وتستأنف اليوم في فيينا المحادثات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني في جولة جديدة من المحادثات استبقتها الولايات المتحدة بالتأكيد على أن أي اتفاق محتمل مع إيران يجب أن يحول دون حيازتها للسلاح النووي بشكل نهائي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن امتلاك إيران للسلاح النووي لا يصب في مصلحة الولايات المتحدة ولا أوروبا أو الصين أو روسيا.

وأعلن الاتحاد الأوروبي، الاثنين، أن المحادثات حول الاتفاق النووي الإيراني في فيينا ستستأنف اليوم الثلاثاء برئاسة المدير السياسي للاتحاد الأوروبي إنريكي مورا.

وأضاف الاتحاد في بيان "سيواصل المشاركون مناقشاتهم لبحث إمكانية عودة الولايات المتحدة (للاتفاق) وكيفية ضمان التنفيذ الكامل والفعال (للاتفاق)".

واختتمت، يوم الجمعة قبل الماضي، في فيينا جلسة حول الاتفاق النووي الإيراني، شاركت فيها فرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين وإيران.

وقالت الخارجية الإيرانية إن "طريق فيينا واضح، لكنه صعب، ويتطلب إرادة سياسية من واشنطن".

وأعلن الاتحاد الأوروبي فور انتهاء الجولة الماضية: "محادثات فيينا بناءة وسنواصل المسار الدبلوماسي.. منسق اجتماعات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي الإيراني سيواصل اتصالاته المنفصلة مع جميع أطراف الاتفاق وأميركا".

وقال بيان الاتحاد الأوروبي "تم إطلاع اللجنة المشتركة على عمل مجموعتي الخبراء بشأن رفع العقوبات وإجراءات الامتثال النووي، وأشار المشاركون إلى أن المباحثات بناءة وتبحث عن حلول".

أما رئيس الوفد الإيراني المفاوض عباس عراقجي فقال: "إيران مستعدة للإكمال بالمفاوضات بجدية، ولكن هذا يعتمد على الإرادة السياسية وجدية الأطراف الأخرى، وإلا فلن يكون هناك سبب لمواصلة المفاوضات".

محادثات بناءة

والأسبوع الماضي، أبدت الدول المشاركة في محادثات فيينا الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني الجمعة ارتياحها إلى سيرها، واعتبرها الاتحاد الأوروبي "بناءة".

ويجتمع ممثلو الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وبريطانيا وروسيا والصين وإيران مجددا الأربعاء بمشاركة غير مباشرة للولايات المتحدة، بهدف استئناف المفاوضات الرامية لإعادة إحياء الاتفاق الذي توصلت إليه هذه الدول عام 2015 حول البرنامج النووي لطهران.

وقال الاتحاد الأوروبي إن المحادثات التي جرت خلال الأسبوع الأول من المفاوضات في فيينا الهادفة لإنقاذ الاتفاق النووي التاريخي المبرم عام 2015 بين إيران والقوى الكبرى، كانت "بناءة.

وجاء في بيان للاتحاد الأوروبي الجمعة أن "المشاركين أخذوا علما بمحادثاتنا البناءة والتي تتمحور حول النتائج".