الأربعاء 20 أكتوبر 2021 03:02 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

محافظات

آلاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس
الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

في مشهد مهيب شيع الآلاف من شعب السويس شيخ المجاهدين الشيخ حافظ سلامة الذي توفي عن عمر يناهز ٩٦ عاما إثر تعرضه لوعكة صحية انتقل على إثرها إلى أحد المستشفىات بالقاهرة منذ مطلع شهر رمضان الكريم.

حضر الجنازة خالد سعداوي، السكرتير العام لمحافظة السويس، والعميد إيهاب سراج الدين السكرتير العام المساعد نيابة عن اللواء عبدالمجيد صقر محافظ السويس.

كما شارك في الجنازة أحد المسؤولين بالجهاز التنفيذي بالمحافظة.

كما حضرالجنازة لفيف من محبيه من مختلف محافظات مصر وافترش المصلون الشوارع والحدائق المجاورة للمسجد للمشاركة في تشييع الجنازة لمثواها الأخير.

كان الشيخ حافظ سلامة يعانى من عدم انتظام ضربات القلب وانخفاض نسبة الأكسجين في الدم التي وصلت إلى ٧٠% وتم نقله إلى مستشفى امبابة ثم مستشفى عين شمس التخصصى واخيرا استقر بمستشفى الدمرداش بجوار مسجد النور بناء على طلبه وتم دخول الشيخ حافظ سلامة إلى العناية المركزة بالمستشفى.

وخضع الشيخ حافظ سلامة لبرنامج علاجى مكثف بعد وضعه على جهاز للحفاظ على نسبة الاكسجين في الدم .

يعد الشيخ حافظ سلامة رمز المقاومة الشعبية في الوطن العربي خاصة في حرب الاستنزاف وصمود السويس ١٠٠ يوم وكان أحد أسباب عدم استسلام مدينة السويس الباسلة عقب الثغرة في حرب أكتوبر ٧٣ وصمود المدينة ١٠٠ يوم للحفاظ على الانتصار مع الجيش والشرطة.

 

 

وكان الشيخ حافظ سلامة يستعد قبل وفاته بأيام لأنهاء المرحلة الأولى من أكبر مدينة رعاية الأيتام في الوطن العربى على مساحة 30 ألف متر مربع بحى فيصل بتكلفة مالية 100 مليون جنيه .
وكان الشيخ حافظ يرأس جمعية الهداية الإسلامية ومدارس الفتية وأسس مسجد النور بالعباسية وكان يسعى لإنهاء مسجد ضخم بشبرا .

كان الشيخ حافظ سلامة له ذكريات منذ مقاومة الانجليز ومرورا بحرب الاستنزاف ثم قيادته للمقاومة الشعبية من داخل مسجد الشهداء والذي تحول لمركز لقيادة الحرب ضد إسرائيل ومخزن للذخيرة والسلاح ليزود بها إبطال المقاومة الشعبية.

كما أن الفريق الشاذلي أكد في مذكراته أن الموساد الاسرائيلي قدم تقريرا على أن السويس مدينة للاشباح يمكن الاستيلاء عليها بسهولة، كما كتب في مذكراته أن العناية الالهيه اختارت حافظ سلامة ليلعب دورا مهما في صمود المدينة يوم 24 أكتوبر برفضه قرار المحافظ في هذا الوقت باستسلام المدينة والذي شرع في رفع الراية البيضاء كعلامة للاستسلام وقاموا بتمزيق هذه الشارة البيضاء.

 

 

وكان ذكر حافظ سلامة في حوارات سابقة على مدار السنوات الماضية أنه كان يوزع المهام على الفدائيين في أحداث ٢٤ اكتوبر الذين نجحوا في منع إسرائيل من احتلال محافظة السويس.

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

 

 

 

 

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

 

 

 

 

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

 

 

 

 

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس

الاف الأهالي يشيعون جنازة الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس الشيخ حافظ سلامة حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس تشيع جثمان قائد المقاومة الشعبية بالسويس شيخ المجاهدين