السبت 25 سبتمبر 2021 09:04 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

«العالم يترقب».. القصة الكاملة للصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة

الجارديان المصرية

حالة من الترقب تسيطر على العالم خلال هذ الأيام بعد الإعلان عن أن الصاروخ الصيني "لونج مارش 5 بي" الذي أطلقته الصين، الخميس الماضي، بات خارج نطاق السيطرة، خلال دورانه حول الأرض، ومن الممكن أن يسقط على سطحها خلال الأيام القليلة القادمة.

وكشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، اليوم الأربعاء، تفاصيل تداول المواقع العالمية والخاصة بالأقمار الصناعية خبر خروج الصاروخ الصينى Long March 5B (CZ- 5B) عن السيطرة مما أثار الذعر لدى عدد من سكان العالم والمهتمين بعلوم الفضاء.

وترصد “الجارديان المصرية ” في التقرير التالي القصة الكاملة للصاروخ الصيني الذي ضل طريقه في الفضاء:

بداية القصة

أطلقت الصين، الخميس الماضي، الوحدة الرئيسية التي ستصبح مقر إقامة طاقم من ثلاثة رواد فضاء في محطة فضائية دائمة تنوي استكمالها بحلول نهاية العام المقبل 2022.

وانطلقت الوحدة التي يطلق عليها اسم «تيانخه»، أي تناغم السماوات، على متن الصاروخ لونج مارش 5 بي - أكبر الصواريخ الصينية - من مركز ونتشانغ للإطلاق الفضائي في جزيرة هاينان الجنوبية.

وهذه الوحدة واحدة من ثلاثة مكونات رئيسية لما ستصبح أول محطة فضائية تطورها الصين لتنافس المحطة الفضائية الدولية، وهي المحطة الوحيدة العاملة حاليا في مدار حول الأرض.

وتدعم الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا المحطة الدولية، وكانت الولايات المتحدة قد منعت الصين من المشاركة فيها، وفقا لـ«رويترز».

ونقلت وسائل الإعلام عن الرئيس شي جين بينغ، في كلمة هنأ فيها البلاد على هذا الإنجاز، قوله إن تيانخه مشروع رائد مهم في بناء دولة قوية في التكنولوجيا وفي الفضاء.

ويعد إطلاق الوحدة تيانخه أول مهمة من 11 مهمة مطلوبة لاستكمال بناء المحطة الفضائية التي ستدور حول الأرض في مدار على ارتفاع يتراوح بين 340 و450 كيلومترا.

وتشمل المهام المتبقية إطلاق وحدتين رئيسيتين أخريين وأربع سفن فضائية مأهولة وأربع سفن فضائية لنقل شحنات.

تعليق البنتاجون

قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" إنها تتعقب مسار الصاروخ الصيني وأن قيادة الفضاء الأمريكية، تتوقع أن الصاروخ الصيني قد يدخل الفضاء الجوي يوم 8 مايو الجاري، وسط مخاوف من سقوط حطامه على منطقة مأهولة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، مايك هوارد، في بيان، أنه لا يمكن تحديد نقطة الدخول الدقيقة للصاروخ، إلى الغلاف الجوي للأرض؛ إلا عقب ساعات من عودته، مشيرا إلى أن سرب مراقبة الفضاء الثامن عشر، سيوفر تحديثات يومية حول موقع الصاروخ.

ويوم الخميس، أطلقت الصين صاروخها؛ ليحمل أول وحدة من محطة فضائية جديدة تقوم بكين بتشييدها في الفضاء، ويشكل الصاروخ- البالغ وزنه 21 طنا- المنصة الأساسية لصاروخ "لونج مارش 5 بي" الصيني.

وفي حين أن معظم حطام الصاروخ الفضائي الصيني تحترق في الغلاف الجوي؛ لكن حجم الصاروخ الضخم أثار مخاوف من أن أجزاء كبيرة يمكن أن تعود إلى الداخل، وتتسبب في أضرار؛ إذا أصابت مناطق مأهولة".

علماء الفلك

من جهته، قال عالم الفلك الذي يعمل على تتبع الأجسام التي تدور حول الأرض، جوناثان ماكدويل، إن: خطر حدوث بعض الضرر أو أن يصيب حطام الصاروخ شخص ما؛ هو خطر ضئيل للغاية، لكن لا يمكن إهماله ويمكن للأمر أن يحدث".

وأشار إلى أن تحديد المكان الذي يمكن أن يتجه فيه الحطام يكاد يكون مستحيلًا في هذه المرحلة بسبب السرعة التي يتحرك بها الصاروخ الصيني.

بينما أشارت تقارير إعلامية إلى أن حطام الصاروخ بعد احتراقه في الغلاف الجوي، قد يسقط في المحيطات التي تغطي معظم سطح الأرض، لكنه لا يزال يشكل تهديدا للمناطق المأهولة بالبشر.

وسبق أن أطلقت الصين، الوحدة الرئيسية لأول محطة فضاء دائمة لها والتي ستستضيف رواد فضاء على المدى الطويل، في أحدث نجاح لبرنامج بكين الفضائي التي تأمل في أن تعمل محطة الفضاء الصينية بكامل طاقتها بحلول نهاية 2022.

ولم تعلق الصين بشكل رسمي على فقدان صاروخها الفضائي، وسط اهتمام إعلامي واسع وجدل على مواقع التواصل الاجتماعي حول احتمالية سقوط حطام الصاروخ على إحدى المدن، وتسببه في أضرار للسكان.

في السياق ذاته، نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، عن رئيس الجمعية الفلكية السورية، الدكتور محمد العصيري قوله: "سيتم مرور هذا الجرم المحترق فوق سماء سوريا من الجهة الجنوبية الغربية إلى الشمالية الشرقية وقد نرى كتلة نارية ملتهبة في السماء، وسنعمل في الجمعية الفلكية السورية لتصويره ومعرفة مساره بالتعاون مع الاتحاد الدولي للفلك والجهات العلمية في العالم".

وقلل العصيري من احتمال سقوط أجزاء من هذا الصاروخ فوق الأراضي السورية، مشيرا إلى أن "مسار وزاوية سقوط الصاروخ ستتحدد بدقة في الساعات القادمة من صباح اليوم حيث من المتوقع مشاهدته في المواقيت التالية: (12:45 - 2:15 - 3:15- 5:24) من فجر اليوم الأربعاء 5 مايو".

وتابع "تم تحديد عدة نقاط لسقوطه لكن سوريا، ليست إحداها، لكن ذلك يبقى ضمن توقعات غير دقيقة، وستتضح الأمور أكثر في الساعات القليلة القادمة، حيث ستتم معرفة الزاوية التي سيسقط فيها الصاروخ المحترق، أو يعبر فيها إلى الغلاف الجوي، وبالتالي سيتم تحديد أماكن سقوطه".

موعد عودة الصاروخ

وذكر موقع سبيس نيوز: «أنه من المتوقع سقوط جسم صاروخي ضخم هو المنصة الأساسية لصاروخ لونج مارش 5 بي، الذي أطلقته الصين الخميس الماضي، في أي منطقة مأهولة بالبشر خلال الفترة المقبلة».

ويزن الجسم الصاروخي 21 طنا، وطوله 100 قدما، بينما يبلغ عرضه 16 قدما، حسبما ذكرت وكالة سبوتنيك الروسية.

ومن المحتمل أن يعود جسم الصاروخ إلى الأرض في وقت ما خلال الأيام القليلة المقبلة، حسبما أفاد الصحفي أندرو جونز، الذي يغطي برنامج الفضاء الصيني، لموقع سبيس نيوز.

وقال عالم الفلك الذي يتتبع الأجسام التي تدور حول الأرض، جوناثان ماكويل، لأندرو جونز: «عندما يسقط الجسم الصاروخي من المدار فإنه قد يحترق في الغلاف الجوي للأرض، ولكن قطعا كبيرة من حطامه يمكن أن تنجو من السقوط، ومعظم الكوكب عبارة عن محيطات، لذلك من المرجح أن تهبط قطع الصواريخ المتساقطة فيها، لكن لا يزال بإمكانها تهديد المناطق المأهولة بسقوطها فيها».

وتابع: «أظن بحسب المقاييس الحالية أنه من غير المقبول أن يسمح له بالعودة لدخول الغلاف الجوي دون سيطرة».

يشار إلى أنه سبق وأن سقط خزان ضغط من صاروخ فالكون من تطوير شركة سبيس إكس على مزرعة بالعاصمة الأمريكية واشنطن، وترك 4 بوصات في الأرض، ولم يصب أحد في الحادث، بحسب ما أفادته السلطات المحلية.

وعاد نموذج أولي لمحطة الفضاء التي تبنيها الصين إلى الأرض بشكل غير خاضع للسيطرة في عام 2018، وسقط فوق جنوب المحيط الهادئ غير المأهول بالسكان.