الإثنين 20 سبتمبر 2021 04:28 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتور ياسمين شكرى تكتب : المطلقة ليست عارا

الدكتورة ياسمين شكرى
الدكتورة ياسمين شكرى

فى بيتنا مطلقة..جملة يرددها الكثير من الناس وكأن هذا اللقب عار ..اوالكارثة..رغم ان الواقع يؤكد انه فى معظم بيوت المصريين هناك من تحمل لقب (مطلقة), بعد ان وصلت معدلات الطلاق فى مصر إلى رقم خيالى ،مرعب ،غير مسبوق .

ورغم هذا فالمجتمع المصرى لا يرحم المطلقة ،ويتعامل معها على انها مذنبة ،وفاشلة ،ولم تحافظ على بيتها ولا زوجها متناسين ان هناك طرف أخر فى المعادلة .. ولنا ان نتساءل :

كيف هو حال المطلقة في بيت أهلها؟.

وكيف يتعامل معها الناس في المجتمع؟..

وهل تشعر بحريتها أم انها مكبلة بقيود الممنوعات وغيرها؟

والكارثة ان نظرة الجميع للمطلقة تكاد تقتلها لهذا تختار الإنزواء مع نفسها.. لا تكلم أحداً.. ولا تتحرك مع شلة ، لقب (مطلقة) في حد ذاته يسبب لها آلاماً نفسية.. فهى محاصرة بالهمس من الأقارب والجيران..ونظرة المجتمع التى لا ترحمها..

الناس في مجتمعنا تتعامل مع المطلقة و كأنها أجرمت، تلاحقها النظرات بداية من اقاربها و جيرانها حتى داخل اسرتها في بعض الأحيان يتذمرون منها لأنها اصبحت عبئاً عليهم .

المجتمع المصرى ينظر للمرأة المطلقة نظرة سلبية وهذا ينعكس سلباً على نفسيتها وعلى تصرفاتها، ولكن يجب ان لا نعمم هذا ،لأن بعض المطلقات لهن القدرة على التكيف مع هذا الواقع المؤلم.

ومجتمعنا ينعت المطلقة بأساليب لا يجب ان ينعتها بها وفي نظرته ان المرأة دائماً على خطأ ،ويتناسى انها انسانة تحملت الكثير من القهر والإهانات والظلم لتستمر زوجة ..ولكنها اضطرت فى النهاية للحفاظ على ماتبقى من آدميتها حتى ولو كان الثمن حمل لقب (مطلقة) !