الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 02:32 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد الشافعى يكتب : السيسى وشعب مصر وتاريخ جديد للإنسانية

المحلل السياسى محمد الشافعى
المحلل السياسى محمد الشافعى

مصر قلب العروبة ونبض الشرق الأوسط بل هى أساس العالم ، وبدونها يختل ميزان استقرار المنطقة، ودائما تقف مصر بجانب أشقائها العرب كعادتها، لأن الدورالمصرى محوري و ريادي في المنطقةالعربية والشرق الاوسط والعالم .

ومصر فيها قائد عظيم .. هو الرئيس السيسي، أستطاع بفضل الله تعالى وقيادته الحكيمة ورؤيته الاستراتيجية بعيدة المدى أن يحقق الأمن والاستقرار والتنمية على أرض مصر ، وأن يخرج بشعبها من العوز والحاجة إلى العمل والانجاز .

واليوم أمام العالم وضع الحلول الجذرية للقضايا الهامة في المنطقة ومنها دعم ومساندة القضية الفلسطينية ، ونادى وطالب العالم الإنسانى للعمل لوقف العنف ولاحتواء التصعيد الخطير في الأراضي الفلسطينية الذي أدى إلى تفاقم الوضع الإنسانى والمعيشي داخل قطاع غزة، وتداعياته السلبية على السلم والأمن الإقليميين ، ولم ينادى أو يطالب ذلك من مكتبه بقصر الاتحادية ولكن فى مؤتمر دولى أمام العالم كله بفرنسا ، وهو الذى حشد الدبلوماسية المصرية من قبل أن تتجه الى الامم المتحدة وكل دول العالم لعرض القضية عليهم من اجل حقوق شعب أهدرت كرامته .

وبادر قائد مصر العظيمة بالإعلان أمام العالم كله ، عن تقديم مصر مبلغ ٥٠٠ مليون دولار كمبادرة مصرية تخصص لصالح عملية اعادة الاعمار في قطاع غزة نتيجة الاحداث الاخيرة، مع قيام الشركات المصرية المتخصصة بالاشتراك في تنفيذ عملية اعادة الاعمار بأيادى مصرية لأشقائهم فى غزة .

ليضرب المثل للعالم أن مصر نموذج انسانى فريد فى العطاء والمساندة العملية وليس بإعلاء لغة الحناجر العالية فقط ولكن بالعمل الدؤوب الصالح الذى يفيد الانسانية المحطمة فى فلسطين وشعبها الحقيقى وليست بمسمياته الكثيرة التى لاطائل منها ولا خير فيها .

وليست مواقف مصر وقائدها تتجه لدولة واحدة فقط ولكن أعلنت مصر وقائدها انها ستعمر وتعيد بناء ليبيا والعراق والسودان ، وتسعى لتقوية باقى الدول العربية والرفع من شأنها حتى يعم السلام والوئام والتنمية والحياة الطيبة لبناء الإنسان المصرى والانسان العربى لتعيش الشعوب حياة راضية كما أراد الله الحياة للانسان .

انه الرجل الذى وقف شعب مصر فى ضهره ، وبيجروا للمستقبل معاه ، وهو الرجل الذى يراعى ضميره ويخاف الله ، ويسعى إلى الخير لشعب مصر ، وبيسابق الزمان وكل مصر معاه ، والعالم كله شاف نجاحه وكل مصر إزاى معاه بشرف وأمانه وصدق وضمير بيبنى مصر مع شعب عظيم ، وبيعمل ومعاه 100 مليون تاريخ جديد لمصر علشان نتباهى بيه ، وأظهر المصريين للعالم كله أنهم على قلب رجل واحد

وصدق المصريين لما سمعوه " بيقسم بالله ان اللى هيقرب من مصر لهيشيلوه من فوق وش الأرض" ، وقالوا له أنت قائد عظيم لمصر ، وكلنا ضهرك وحماك ، انت رمز البلاد ومصر دايما أقوى بيك وكل المصريين للآخر معاك .