الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 01:57 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

خالد درة يكتب : بالعقل أقول …( إلزم بيتك..؟ )

الكاتب خالد درة
الكاتب خالد درة

عن عبدالله بن عمر بن العاص قال: بينما نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ ذكر الفتنة فقال: إذا رأيت الناس قد مرجت عهودهم وخفت أماناتهم وكانوا هكذا .. وشبك بين أصابعه .. قال فقلت: كيف أفعل عند ذلك جعلني الله فداك؟ ..
قال: إلزم بيتك وأملك عليك لسانك ، وخذ بما تعرف ودع ما تنكر وعليك بأمر خاصة نفسك ، ودع عنك أمر العامة …
سبحان الله .. سبحان الله .. سبحان ..سبحان الله ..ساعة أكون في المسجد سيما خلال هذا الشهر يملأني الحمد والشكر ، وهذا الجمع الغفير من مختلف سنوات العمر يعمر بيت الله ، وأشعر وأنني أسبح في ملكوت الله وحولي ملائكة الرحمن غارقة في التسبيح والذكر ،
ولما أكون خارجه وكأن يوم الحشر ، وكأن أحداً من ذكرٍ أو أنثى لم يبق في بيته ظهرا أو عصراً .. هرج و مرج و صراخ و عوج ، و كأن لا شيئ عليه جل الناس من حسن الخلق ، وذاك السباق بين الألسنة النتنة المتعفنة تأكل لحوم البشر ، و تنهش اللحم والشحم والعظم و تنخر .. سب وشتم وكلام قذر
إلزم بيتك ..؟
أي والله لصدق ما أمرتنا وبه وصّيتنا يا حبيبي يا رسول الله صلوات ربي وسلامه عليك .. ومما زاد عجبي وإستغرابي لهو أدهى وأمرّ ، ألا و هو كلام يدور بين علماء الأمة ودعاتها ، لا هو من الشعر ولا هو من النثر ، فهذا يكذب ذاك ، والثالث يفضح الرابع ، والخامس يفند ما يقول السادس ، وهكذا تتداول بين الأشخاص …
بربكم أخبروني أيهم على صراط مستقيم وكلُ يأتي بحجته وقليل منا من يميّز بين القولين
آه يا بشر .. يابشر .. يابشر دعوا خلق الله لله ويسّروا الأمر ، فقد حل زمن تشابه فيه علينا البقر .. يا بشر .. يا بشر .. يابشر ..
حسبكم لا تُعسّروا ولا تنفروا واتقوا الله فينا فقد عمّت الفتن وهي كقطع الليل المظلم ...؟
فيا أنت أخي إن علمت نوراً فاسلك به مسلك السلف الصالح ولا تخضعه لنزوات نفسك ولا تقف ما ليس لك به علم أو بيّنة أو حُجّة[ ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا].
حتى تسشير من هو أعلى منك وأفقه لاتقارن هذا بها .. فالأمس ليس هو اليوم واليوم محال أن يكون هو الغد .. فكّر و مَحِّص وأدرس وتدارس ثم أنر بما أنار الله به قلبك ولا تكن من الفاتنين المفتونين ب ( زيد أو عمر )..
يا بشر .. يا بشر .. يا بشر .. أثقلتنا إختلافاتكم ، و أرهقنا خلافكم ، فصُّبت علينا الهموم ... وأضحى حالنا كحال من قال: سرت الهموم فبتن غير نيام .. و أخو الهموم يروم كل مرام …
سبحان الله .. سبحان الله .. سبحان الله العلي العظيم.