الأحد 5 فبراير 2023 02:32 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

تحت الحزام

عبدالنبى عبدالستار يكتب : خايف عليك يا سيسى من شلة المنافقين

الكاتب الصحفى عبدالنبي عبدالستار
الكاتب الصحفى عبدالنبي عبدالستار

لا أخشى على الرئيس عبدالفتاح السيسى من مخططات جماعة الإخوان الإرهابية وتنظيم داعش وجبهة النصرة وباقى عصابات وميليشيات الإرهاب من سلالة حسن البنا لإغتياله ولا أخشى عليه من حماقة حكام بعض الدول التى تسعى لزعزعة الاستقرار في مصر ولا من تذبذب مواقف بعض الدول بل أخشى عليه من بعض الذين يتمسحون فى أسمه ويوهمون عباد الله أنهم أقرب للسيسى من نفسه.
بالفعل هناك العشرات بل المئات الذين يزعمون أنهم على (حجر ) السلطة وأنهم رجال الرئيس ويتاجرون باسمه بمناسبة وبدون مناسبة وحتى داخل التحالفات الحزبية وبعض الأحزاب يروجون أنهم الأقرب للسلطة وللرئيس لإيهام الرأى العام بذلك بالمخالفة للواقع ,
وهنا تستحضرنى واقعة قديمة عندما حاول البعض اقناعى بأن أشكل تحالف انتخابيا لجبهة دعم الوطن التى أسستها بعد أنتهاء مهمتنا فى حملة( كمل جميلك) , فرفضت بإصرار استغلال أسم جبهة شعبية فى صراع انتخابى.

لهذا فأنا أطالب الرئيس السيسى أن يخرج على الرأى العام معلنا أنه ليس له حزبا يمثله ولا إعلاميين ناطقين باسمه وجميع ال 100 مليون مصرى على مسافة واحدة منه وليس له حاشية . لنسف كل مزاعم البعض.
لا أنكر أننى أخشى على السيسى من صناع الفراعنة والمطبلين والمزمرين والهتيفة وحملة المباخر وكهنة المعبد الذين أدمنوا تأليه الحاكم ,.
للأسف الشديد هناك فى مصر من لا يصدق أن عصر الرئيس الأسطورة والحاكم الإله ولى إلى غير رجعة وأن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء بفعل (عقارب) السلطة .

من الآن فصاعد تعاملوا مع السيسى على أنه بشر , مجرد بشر يخطئ أحيانا ويصيب أحيانا , فلا تجملوا واقعا أليما ولا تهللوا لقرار خاطئ ولا تفتحوا مزاد النفاق. من يكره السيسى ينافقه , لا يواجهه بأخطائه أو عيوبه , .....من يكره السيسى يتركه فريسة لأى بطانة أو حاشية تريد احتكار الرئيس وعزله عن شعبه.

للأسف الشديد مازلت أخشى من تكرار سيناريوهات قديمة مارسها المنافقون مع الحكام السابقين الذين سقطوا فريسة بين براثنهم..

(وحسبنا الله ونعم الوكيل)

عبدالنبى عبدالستار عبدالفتاح السيسى الرئيس السيسى تحت الحزام