الإثنين 26 فبراير 2024 06:37 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

جمال قرين يكتب : اقتلوا الشعب أو اطرحوه أرضا

الكاتب الصحفي الكبير جمال قرين
الكاتب الصحفي الكبير جمال قرين

*واقع الأمر أن مايحدث الٱن فى مصر لايبشر بالخير ' أزمات متلاحقة اقتصادية واجتماعية وسياسية ....الخ وٱخرها انقطاع التيار الكهربائى على مستوى محافظات مصر من أسوان لمرسى مطروح ' نستبعد منهم طبعا العاصمة الإدارية والعلمين والساحل الشمالى والاتحادية والسبب العبيط هو نقص الغاز والمازوت الذى يشغل محطات توليد الطاقة ..

والسؤال الذى يطرح نفسه الٱن هى الحكومة بكل أجهزتها التى تعرف دبة النملة لما يكون لها مزاج وعايزة تعرف أى حاجة ' ألم تكن تعلم أن الجو والمناخ فى هذه الفترة سيكون حرا فظيعا' فلماذا لم تعمل حسابا لذلك واكتفت بضمان توفير الكهرباء للعاصمة الجديدة والاتحادية والعلمين والساحل فقط وتركت المصريين فى جميع محافظات الجمهورية يعانون من الحر الشديد وانقطاع التيار الكهربائى بالساعات الطويلة علاوة على تعطيل مصالحهم واختناقهم داخل المصاعد يواجهون مصيرهم ؟! .. أى منطق هذا الذى تتعامل به الحكومة مع شعبها الذى خرج فى 30يونيو مطالبا بالتغيير واصطف فى طوابير طويلة لانتخاب السيسى ' لاأجد تفسير لهذه المعاملة سوى اتباع النظام والحكومة لسياسة الكيل بمكيالين وغياب العدالة حتى فى توزيع الكهرباء على المواطنين ..

*بصراحة الأوضاع الحالية محبطة ولاتنبىء بالخير ' عشان كده مصر تحتاج الٱن وليس غدا إلى تغيير كبير لإنقاذ مايمكن إنقاذه وقبل فوات الأوان ' وللمرة الألف أعلنها صراحة أننى لست مع من يطالبون بالخروج على النظام فى شكل ثورة أو احتجاجات بهدف التغيير ' ولكن مع إحداث التغيير السلمى أو تصحيح المسار خوفا على مصرنا الحبيبة لأن هذه المرة لو حدثت أى ثورات وقد تكون عنيفة ستدخل البلاد فى سوريا جديدة أو ليبيا وحلنى لغاية أن تستقر الاوضاع نأخذ عشرات السنين ' وفى النهاية المصريون هم من سيدفعون الثمن ..

أرجوكم والكلام للنظام شوفو حلول واقعية عاجلة لمشاكلنا الاقتصادية والاجتماعية وكذلك السياسية لأن الأوضاع لايمكن أن تستمر بهذه الصورة المحبطة والمخيفة ' فأعداء مصر كثر ومتربصون الٱن ويتحينون الفرصة للانقضاض عليها فلا تمنحوهم الفرصة لأن مصر إذا وقعت - لاقدر الله- فلن تقوم لها قائمة الا بعد عشرات السنين' حفظ الله مصر من كل سوء ' وأقترح للخروج من هذه الأزمات اولا تغيير الحكومة واستقدام حكومة كفاءات اقتصادية بشرط إعطائها صلاحيات كاملة ولاتكون مجرد سكرتارية فقط ' وأن يعود جيش مصر الأبى إلى ثكناته لحماية الحدود ولايتدخل الا فى الشدائد والأزمات الكبرى مثلما كان عليه الحال أيام الرئيسين السادات ومبارك - رحمة الله عليهما- ..

ثانيا أن يقوم السيد الرئيس باختيار أكثر من نائب له ..

*عودة لانقطاع التيار الكهربائى لساعات طويلة خاصة فى الصعيد الذى يرزح تحت وطأة الحر الشديد غير مقبول فى الوقت الذى يتم فيه إنارة العاصمة الجديدة والعلمين والساحل 24ساعة دون انقطاع ' وهذا يمثل قمة الظلم الاجتماعى ' ناهيك عن الغلاء وارتفاع الاسعار كل 3دقائق مع ظروف الناس المالية الصعبة والتى لا تفى باحتياجاتهم من السلع الغذائية الضرورية ..

*بصراحة البلد محملة ع الٱخر وأخشى عليها من الانفجار الذى لن تستطيع أى قوة أن تمنعه ' واذا حاولت ستدخل فى أتون حرب أهلية لاأتمناها لبلادى المتخمة بالمشاكل والأزمات التى لاتنتهى لأن الحكومة بصراحة ضعيفةوبلا رؤية أو هدف + إنها مغلولة اليد ..

مصر الٱن تحتاج إلى التغيير العاقل والسلمى ' تغيير فى الأشخاص والرؤى والأفكار وهذا هو المهم ' ومصر مليئة بالكفاءات التى تحتاج فقط فرصة كى تعبر عن نفسها بقوة ..

ولكن إذا استمر حزب أعداء النجاح فى معاداة هذه الكفاءات وغلق النوافذ أمامها والتمسك بالموالين له وغير الأكفاء فإننا نتوقع الأسوأ فى الأيام والأسابيع المقبلة ' لأن وجود هؤلاء فى مناصبهم لن يضيف جديدا وستظل مصر لاتراوح مكانها من التراجع والازمات الطاحنة وربما الانهيار ' لذلك أمام الرئيس السيسى الٱن فرصة عظيمة لتصحيح المسار حتى لاتدخل البلد فى نفق مظلم لايعلم مداه إلا الله' وأولى خطوات التصحيح تبدأ بتغيير الحكومة واستبدالها بحكومة من ذوى الهمم والكفاءات خاصة فى الجانب الاقتصادي وأتننى التغيير يبقى قبل الانتخابات الرئاسية لأن أى تأخير محفوف بالمخاطر فى ظل الأوضاع المتردية الى وصلت إليها البلد الٱن ..

*أثق أن الرئيس السيسى قادر على إحداث التغيير المطلوب قبل فوات الأوان وقد فعلها من قبل واستجاب لمطالب الشعب بإزاحة الإخوان الفاشلين من سدة الحكم وأنقذ البلاد من حرب أهلية كادت أن تعصف بالوطن لولا ستر الله و ترابط المصريين وقوة وصلابة الجيش وشجاعة السيسى..

* لذلك الشعب يطالبك ياسيادة الرئيس بإحداث التغيير فورا وعلى مستوى الحكومة والقيادات التنفيذية بجميع المحافظات وإجراء الانتخابات المحلية و من قبلها حل مجلسى الشعب والشورى لأنهما لايمثلنا الأمة واختيار مجلسين جديدين يمثلان كافة أطياف الشعب ماعدا الإخوان وبضمان انتخابات حرة نزيهة تتمثل فيها كل القوى الوطنية التى كانت موجودة فى فعاليات ثورة 30يونيو بدون إقصاء لأحد لأن الجميع سواء موالين اومعارضة هم فى الٱخر مواطنون مصريون وطنيون ماعدا طبعا الجماعة المحظورة التى ترفع السلاح فى وجه الدولة فلن يكون لها تواجد بين المصريين وإذا لم يحدث هذا اقتلوا الشعب أو أطرحوه أرضا .

جمال قرين اقتلوا الشعب ثورة 30 يونيه الجارديان المصرية