الثلاثاء 5 مارس 2024 02:17 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفى عاطف دعبس يكتب عن : ” العفو للكل وبلا إستثناء”

الكاتب الصحفى عاطف دعبس
الكاتب الصحفى عاطف دعبس

•• دومة أكتر -سجين- كرهه الشعب لإجرامه فى حق الدولة وفهمه الخاطئ والقبيح للثورية والوطنية فقد تبنى العنف واقتنع به ونفذه وتلوثت يده بالمولوتوف وأكياس البول وتباهى بإجرامه وتخريبه وحرقه للمجمع العلمى
•• احيل للجنايات وصدر ضده حكم قضائى بالسجن وقضى 10 سنوات من العقوبة
وخرج معافيا بمظهر يدل على أنه كان فى نزهة وليس فى نزل عقابى فلا أعرف مسجونا يطلق شعره ويلفه ديل حصان!
•• خرج دومة بعفو وأصبح بطلا وإحتفل به مناصريه وأعوانه وكأنه الزعيم أحمد عرابي وليس أحمد دومة
خرج مع هذا السجين العشرات ولكننا لم نرى أحدًا منهم ولم يلتقى بهم المناضل حمدين صباحى وخالد الذكر خالد يوسف والمجاهد فريد زهران،
•• فجميع من خرج من السجن وبذات نفس قرار العفو، سقطوا من الذاكرة وكأنهم مجرمين جنائيين وكانوا محبوسين فى قضايا جنائية - مخدرات ودعارة -
•• انا مع الحرية للجميع ولكنى لست مع الحرية للمجرمين الذى لوثت أياديهم بالدم ومع حق العفو لجميع المسجونين السياسيين والذين مازالوا دخل الزنازين فجميعهم الأن فى وضع يسمح لهم بالعفو من باب الإسوة بالمناضل الجنائى -دومة-
•• الحكومة كرهتنا فى هذا الدومة مع كرهنا له بسبب عنفه وفخره بهمجيته الوطنية
ومع ذلك افرج عنه بالعفو وخرج ليخرج لنا لسانه ويستفزنا بمظهره
فلم تتدخل الحكومة حتى لتهذيب شعره حتى لا تتهم بالتفريط فى - الشكل التقليدى والذهنى للمسجون-
•• الان انا أطالب بالعفو عن جميع المسجونين حتى من لوثت يده بالدم مع اعتراضى النفسى على ذلك ولكنى أطلب ذلك لأتوافق مع مبادئى التى تحق الحق وبالإسوة والحيثيات التى أخرجت دومة التى جعلت منه بطلا وهو فى نظرى مخرب رسمى وبحكم قضائى
•• ويا مسهل