السبت 2 مارس 2024 02:29 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب : وزير الدفاع الاسرائيلي وإسقاط علي أمين عام الامم المتحدة

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه


الإسقاط في علم النفس من الحيل الدفاعية والتي يحاول فيها الفرد ان ينسب عيوبه إلي الغير، في محاولة من اجل التخفيف من حدة الشعور بالخجل والذنب ، مثلما يقوم بفعل ذلك الكاذب او المخادع او المتعصب حينما ينسب صفات الكذب أو الخداع او التعصب إلي شخص غيره دون علمه بأنها تقبع في نفسه ومتجذرة في ذاته.

هكذا فعل إيلي كوهين وزير خارجية إسرائيل عندما اتهم امس الثلاثاء أمين عام الأمم المتحدة انطونيو جوتيريش بأنه غير مؤهل لقيادة المنظمة الدولية ومن ثم لا يستحق أن يكون علي رأس الأمم المتحدة، تحدث كوهين بكل جرأة ووقاحة يحسد عليها في عقر البيت الذي يتراسه السيد جوتيريش دون خجل او خوف من عقاب او طرد وغيره وذلك خلال مؤتمر داخل الأمم المتحدة في جينيف، والسبب من وجهة نظر كوهين هو ان السيد جوتيريش لم يدين حماس بصورة يرضي عنها كوهين وترضي عنها إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية بل ان موضوعية السيد جوتيريش او ان جاز التعبير حياديته والتي ألزمته ادانة قتل اسرائيل للأطفال والنساء وكبار السن وكذا ما تفعله من حصار ومنع دخول الأدوية والمستلزمات الطبية والغذاء والغاز الضرورية لإنقاذ حياة الأطفال الخدج والمرضي بشكل عام، ناهيك عن تفعله من تهجير وتجويع اهل غزة.

كلام وزير خارجية إسرائيل والذي يتهم فيه السيد جوتيريش ينطبق عليه كلام السيد المسيح عندما قال قولته المعروفة "لماذا تنظر إلي القشة في عين أخيك ولا تبالي بالخشبة في عينيك؟......يا مرائي أخرج الخشبة من عينيك أولا، حتي تبصر جيدا فتخرج القشة من عين اخيك". ولأننا ندين قتل الأبرياء من اي عقيدة او عرق او جنس او بلد لذا كل ما نرجوه ان يستيقظ ضمير العالم لإنقاذ الرهائن الذين تحتجزهم حماس وقبل ذلك الحفاظ انقاذ غزة من براثن الجيش الاسرائيلي واسقواءه علي شعب غزة الاعزل بسبب غريزة الإنتقام المستترة في نفوس الكثير من اليهود في ظل تواطيء الغرب وغياب الضمير العالمي، حيث قتل حتي الآن ما يقرب من خمسة ألاف طفل ويقترب العدد الإجمالي للقتلي في غزة من 12 ألف ضحية.