الثلاثاء 27 فبراير 2024 08:53 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الصحفي الحسين عبدالرازق يكتب : صنع في مصر

الكاتب الصحفي الحسين عبدالرازق
الكاتب الصحفي الحسين عبدالرازق

دعوات مقاطعة البضائع "الأجنبية" الداعمة لأفعال الدولة العبرية بحق شعبنا البطل في فلسطين الأبية، أتت بثمارها، وآتت بعض أكلها بإذن ربها، بأسرع مما توقعنا، وأكثر مما تمنينا أو اعتقدنا او ظننا!
نجح سلاح المقاطعة في تكبيدهم خسائر، وكان لصخبه"الصامت"دوي فاق المدافع والقنابل، وسائر الأسلحة والذخائر!
أثبتنا لنا وللآخرين أننا عن"بضائعهم"مستغنون، واننا مؤثرين، فاعلين وقادرين علي إيلام من ساعدوا أو ساندوا، أو غضوا الطرف، أو عاضدوا من لم يرقبوا في أهلنا إلاً ولا ذمة، فكانت المقاطعة "مهمة" ومسؤولية ملقاة علي عاتق شعوب الأمة!
أتت النتائج ناجحة، وموجعة، وناجعة،
انخفضت اسعار المنتجات، قارب بعضها علي الفناء، أو فلنقل الاختفاء، حلت البضائع المصرية محلها، وأخذت فوق الرفوف مكانها، انتعشت مصانعنا "الوطنية" من بعد سنوات الثُبات! عادت الروح للشركات، وكانت في سبيلها إلي الموات!
يقولون أن كل أزمة تحمل في طياتها فرصة،
فهل سننجح اليوم في استخلاص الفرصة من أرحام تلك الأزمات، والتي باتت متلاحقة متوالية، متتابعة ومتتالية؟
هل سننجح في فعل هذا؟
هل سنتمكن من استعادة أيام مجد صناعتنا الذي ولي، ونحن من صنعناه ونحن به أولي؟!
قد يبدو السؤال صعب، ولكن الجواب بسيط، يتلخص في التزامنا بحديث نبينا (ص)
(إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) .
صدق رسول الله صلَّ الله عليه وسلم
كل ما نحتاجه فقط، هو رفع كفاءة المنتجات وتحسين جودتها .. وأظنه أمر يسير، ومن البسائط الهينات .
حفظ الله بلدنا واعانكم وأعاننا .