السبت 2 مارس 2024 11:46 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

الشارع السياسي

جهود مصرية قطرية لتمديد الهدنه الإنسانية بقطاع غزة

د.ضياء رشوان
د.ضياء رشوان

أعلن ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات أن الجهود المصرية القطرية لتمديد الهدنه الإنسانية بقطاع غزة، أوشكت حتى الآن،على التوصل لتمديدها لمدة يومين إضافيين.

وتشمل الهدنة الممتدة الإفراج يوميا عن 10 من المحتجزين في غزة من النساء والأطفال مقابل ثلاثين من الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، مما يجعل اجمالي المفرج عنهم في يومي الهدنة الممتدة، 20 إسرائيليا مقابل 60 فلسطينيا.

وأوضح رشوان أنه بالإضافة للإفراجات، فسوف يستمر خلال اليومين الممتدين للهدنة، وقف إطلاق النار في كل قطاع غزة، ودخول المساعدات الطبية والغذائية والوقود، وحظر الطيران الإسرائيلي في أجواء القطاع.

وأضاف رشوان أنه من المتوقع اليوم تبادل 11 من المحتجزين الإسرائليين بقطاع غزة، وجار التفاوض على الإفراج الافراج عن 33 فلسطينيا من الجانب الإسرائيلي.

وتشارف الهدنة بين إسرائيل و«حماس» على الانتهاء في يومها الرابع وسط تكهنات بإمكانية تمديدها، فيما ينتظر إفراج الجانبين اليوم عن الدفعة الرابعة من الأسرى والمحتجزين.

وقال القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، إن «الحديث عن تمديد الهدنة مرتبط بالعثور على محتجزين جدد في غزة»، مشيرًا إلى أن الهدنة أسفرت عن إطلاق سراح 150 أسيرًا فلسطينيًا من سجون الاحتلال.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لفضائية «العربي»، صباح الاثنين: «لا نعلم بالدقة عدد المحتجزين في قطاع غزة نتيجة ظروف احتجازهم، وتم الاتفاق على تمديد الهدنة ليوم إضافي مقابل إطلاق سراح 10 محتجزين جدد».

ولفت إلى أن كتائب القسام وأجهزة العمل في وزارة الداخلية الفلسطينية، اجتهدت منذ اليوم الأول للعدوان في البحث عن محتجزين في كل مناطق القطاع.

من جانبه، قال المتحدث باسم حكومة الاحتلال الإسرائيلي، إن بلاده تعمل على إطلاق سراح المزيد من المحتجزين في غزة، مشيرًا إلى أنها «مستمرة في الضغط على حماس لإطلاق سراح المدنيين والجنود».

وأضاف خلال مؤتمر صحفي، مساء الاثنين، أن «الفرصة لتمديد الهدنة قائمة ومرتبطة بإطلاق سراح المزيد من المحتجزين لدى المقاومة في غزة».

وأكمل: «حماس تعرف أننا منفتحون على تمديد الهدنة، ونريد إطلاق سراح 50 محتجزًا إسرائيليًا آخرين، لكن التقارير المتداولة بشأن عدم قدرة حماس على عدم تحديد أماكن المحتجزين ليست أمرًا جيدًا».

وأشار إلى أن «هناك 184 شخصًا لا يزالون محتجزين في قطاع غزة؛ بينهم 14 من الأجانب و80 إسرائيليًا من مزدوجي الجنسية»، مضيفًا: «إذا أرادت حماس تمديد الهدنة فعليها إطلاق 10 محتجزين لقاء كل يوم هدنة إضافي».

ضياء رشوان تمديد الهدنة فى غزة جهود مصرية قطرية