الإثنين 4 مارس 2024 10:34 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

الرئاسة الفلسطينية تُحمّل واشنطن مسؤولية أفعال الاحتلال في غزة

مدينة رفح
مدينة رفح

قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن الهجوم الإسرائيلي على مدينة رفح، ومحاولة تهجير المواطنين الفلسطينيين، لا يعفيان الإدارة الأمريكية من المسؤولية.
وأضاف "أبو ردينة"، وفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" اليوم السبت، أن المطلوب من الإدارة الأمريكية، هو إجبار الاحتلال على وقف مجازر الإبادة التي يرتكبها ضد الشعب الفلسطيني، وآخرها ما حصل اليوم في مدينة رفح، وذهب ضحيتها 25 شهيدا وعشرات الجرحى، والتي ستدفع الأمور إلى حافة الهاوية.
وأشار إلى أن هذا التزامن المشبوه وغير المسبوق لمستوى التصعيد الإسرائيلي، مع شن حملة مسعورة للمس بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل، والمس بالأجندة الفلسطينية، تشكل محاولة للتهرب من وقف الحرب، وتنفيذ قرارات مجلس الامن ومبادرة السلام .
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، إنه على العالم الوقوف صفا واحدا، لوقف هذا العدوان الإسرائيلي وشلال الدم الفلسطيني ووقف التهجير، وعلى الإدارة الأمريكية أن تتحرك بشكل مختلف وجدي لوقف هذا الجنون الإسرائيلي؛ الذي أدى إلى توسع ساحات الحرب في المنطقة، ويمهد لحروب إقليمية مستمرة.

وكان قد أكد وزير التنمية الاجتماعية الفلسطيني أحمد مجدلاني، أن المعطيات الأولية للوضع في قطاع غزة كشفت عن تدمير أكثر من 70% من البنية التحتية سواء المادية كشبكات المياه والصرف الصرف الصحي والكهرباء والشوارع، أو الاجتماعية كالمدارس والجامعات.
وقال وزير التنمية المحلية الفلسطيني - في مداخلة مع قناة "القاهرة" الإخبارية، اليوم - إن "الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير على قطاع غزة دمر 11 جامعة و205 مدارس تدميرا كليا، وخرجت 34 مستشفى عن الخدمة فيما تعمل 3 مستشفيات فقط بشكل جزئي، كما تم تدمير 65 مركزا طبيا".
وأضاف أن "ما تم بناءه في غزة خلال 100 منذ الحرب العالمية الأولى قد دمرها الاحتلال الإسرائيلي في العدوان الأخير، إلى جانب ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من إبادة جماعية"، مشيرًا إلى أنه "في حال توفرت الإمكانيات المالية والضرورية لإعادة الإعمار في غزة، فقد يتم استعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل 7 أكتوبر الماضي خلال 25 عاما كحد أدنى، فتم تدمير 65% من المساكن في قطاع غزة بشكل جزئي أو كلي واختفت مناطق سكانية بالكامل.

الرئاسة الفلسطينية الادارة الامريكية الهجوم الاسرائيلي الهجوم على رفح محاولات التهجير