الأحد 19 مايو 2024 10:57 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

د.كمال يونس يكتب : عرض مسرحي بلا نهاية

دكتور كمال يونس
دكتور كمال يونس

ماهذا؟!!،أذوب في هؤلاء الناس حولي؟!!،لقد اتسع المسرح ليشملنا جميعا ، جالسين بين المتفرجين،بينما نعتلي خشبة مسرح بلا ستارة ، نشاهد أنفسنا، نؤدي أدورا ثانوية ،كومبارس صامت ، لكن كيف تتناسخ ذواتنا ،تنفصم ، متحولين إلى آليين ،نتكلم ،نصفق،نضحك،نبكي، نشاهد،نمثل، مسلوبي الإرادة ، بيد كل منا كسرة خبز ،يقضمها بحساب، أتفهم أن نكون جوعى ماديا لكننا نعاني من جفاف روحي ،تيبس إرادة ،شلل فكري، ننفذ كل مايقال لنا ،ومانؤمر به من تعليمات،لكن لاسبيل لنا أن نلعب بطولة الرواية، أين المؤلف ؟!!!،فلنفق إنها تأليف جماعي، للمخرج ومساعديه، لكن لا مجال للخروج على النص، فرقعت السياط بيد المخرج ومساعديه تتعالى بين الحين والآخر، غير مسموح لنا بالتألم أو التأوه أو البكاء ، أصوات الطبول عالية طوال العرض،كم تمنيت أن أخرج ،أهرب،من هذا الحيز،لكن هيهات،ها أنذا أتنقل ومعي هؤلاء الناس من حولي بين مقاعد المتفرجين وخشبة المسرح ، طبعا لتعليمات المخرج،ليس هناك استراحة ولانهاية،ويستمر العرض، وأصوات الطبول العالية، إلى متى ؟!!،

7fc87d4526f1.jpg