الأربعاء 19 يونيو 2024 10:39 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير وجيه الصقار يكتب : احذروا ...محكمة التاريخ !!

الكاتب الكبير وجيه الصقار
الكاتب الكبير وجيه الصقار

التاريخ سيكون قاسيا پالتأكيد، عندما يسجل فى صفحاته أننا قتلنا حرية الرأى، ونسوا أنه لا نهضة بلا معارضة والرأى الآخر، ورفعنا شأن المنافقين واللصوص والتافهين وهادمى القيم والمبادئ، وأن الصحافة والإعلام لم يعودا يعبران عن الشعب وآلامه وآماله فانصرف عنهما، وأن مجلس النواب أهدر مصلحة الشعب ومطالبه، فلم يجر استجوابا واحدا عن قضية حيوية مثل ارتفاع الأسعار وتفاقم الأحداث، بل موافقات عمياء على مشروعات الحكومة، فالبصمة جاهزة دائما، مما خيب رجاء المواطن فى نوابه، وسيسجل التاريخ أن الطبقة الوسطى أصبحت شديدة الفقر، وأننا نستورد معظم غذائنا، مع انخفاض الإنتاج والصادرات والدخل القومى. كماأهدرنا طاقة مصر العلمية وذخيرتها الكبرى من الخبراء والعلماء وأساتذة الجامعات والمبدعين، ليتصدر المشهد المنافقون من الجهلاء والأدعياء والمرتزقة، وأصبحت أمنية المواطن أن يهرب من بلده، بعد أن أهدرنا خيرة أبناء مصر ومستقبلها من خريجى الجامعات والحاصلين على تقديرات عالية فى تخصصاتهم، لنجد الحاصل على "امتياز" زخر الأمة، وخلاصة جهد الدولة وعنوانها، بائعا على ناصية شارع، أو يحطمه اليأس أو يعمل على توك توك، وتعتصره النقمة على المقاهى أو يتخلص من حياته، ويقفز الفاشلون فى المواقع المتميزة بسرعة، وأن مصر تستدين بالمليارات قروضا أجنبية، سيسددها أطفالنا أو أحفادنا، وسيدفعون الثمن بوصاية، وأن المدارس صارت خاوية من المعلمين ورفض الدولة تعيين نصف مليون معلم، فانتعشت تجارة الكتب والدروس الخصوصية وانهارت الأخلاق، ولا ننسى أن الهدم طال طلاب الثانوية الذين نجحوا فى امتحانات معدة للغش دون أن يتعلموا شيئا، ونتائجهم بالجامعات كشفتهم، وأن مصر فى كل هذه المدة ليس لديها أى خطة للتعليم أوتطويره.. ويجرى تسييره اليوم بيومه، ولا يدركون أنه لا نهضة بلا جودة تعليم للنهوض بمقدرات ومستقبل هذا البلد. كما أن القيادات فى مرحلتنا يفهمون فى كل شئ دون علم !... وأن الفساد معلن أمام الجميع ..ربنا يستر من الأيام القادمة ..

c13fdc5088ca.jpg