الأحد 14 يوليو 2024 04:24 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب والإعلامي رزق جهادى يكتب : فشل رهان نتنياهو على ترامب بعد إدانة الأخير

الكاتب الكبير رزق جهادى
الكاتب الكبير رزق جهادى

فشل رهان نتنياهو على ترامب بعد إدانته فى ٣٤ قضية جنائية ، ذلك ما كان يسعى إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي من إطالة أمد الحرب في مدينة رفح الفلسطينية حيث أعلن قبل سابق أن العمليات العسكرية في مدينة رفح قد تستغرق سبعة أشهر وهو حينها كان يقصد مد أمد الحرب لحين انتهاء الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التى سوف تعقد في الولايات المتحدة الأمريكية فى شهر نوفمبر من العام الحالي ٢٠٢٤م وكان يدعم بقوة هو واللوبى الصهيوني الموجود بالولايات المتحدة الأمريكية الرئيس السابق دونالد ترامب وكان يستخدم دعمه هذا للضغط على الرئيس الحالي جو بايدن لتنفيذ مخططات التهجير القسري للفلسطينيين والإبادة الجماعية وهناك سؤالين ملحين جدا فى ذلك الشأن:-
١- ماذا بعد حكم إدانة ترامب بعدد ٣٤ جريمة جنائية ؟ هل سوف يستبعد من سباق الإنتخابات الرئاسية المقبلة ؟
٢- هل سوف تعود اسرائيل إلى رشدها و تنسحب من رفح الفلسطينية ؟
-بالنسبة للسؤال الأول فإن حكم إدانة دونالد ترامب ليس نهاية المطاف في القضاء الأمريكي فمازال أمامه طريق الطعن بالإستئناف ومع ذلك فإن موقفه ضعيف لإجماع جميع المحلفين على إدانته فى حكم أول درجة وفرصته فى اللحاق بالسباق الرئاسى تتضاءل ، وكعادته سوف يحشد مؤيديه قائلاً أن المحكمة تخضع لتعليمات الرئيس الحالي جو بايدن ، مما يدفع إلى انتشار المظاهرات وعمليات التخريب كما فعل قبل سابق عندما اقتحم مؤيديه الكونغرس الأمريكي .
-وأما عن السؤال الثاني فقد ظهر جلياً خسارة نتنياهو في رهانه على دونالد ترامب وسوف يعود إلى أدراجه فى طاعة الولايات المتحدة الأمريكية كونه يمثل الولاية رقم ٥١ من الولايات الأمريكية ، وموقف الولايات المتحدة الأمريكية الحالى لا يسعى إلى توسيع نطاق الحرب و دخول فاعلين جدد على خط المواجهة العسكرية مع إسرائيل وأقصد هنا جمهورية مصر العربية خاصة بعد المناوشات العسكرية بين الجنود المصريين في نقاط المراقبة وبين جيش الاحتلال والتى راح ضحيتها إثنان من خيرة شباب مصر فى مقابل بعض القتلى والجرحى في صفوف الجيش الإسرائيلي وإن أنكرت اسرائيل ذلك .
- أخيراً :- يوماً بعد يوم تثبت لنا الأيام الوهم الإسرائيلي وتلك الفقاعة التى يعيشها ذلك الكيان من قدرته العسكرية والجيش الذي لا يقهر وهزمته حماس ، وفقاعة أنه مسيطر على الولايات المتحدة فى جميع مناحى الحياة وفشل في إنقاذ ترامب الذى كان يراهب على فوزه في الانتخابات المقبلة ، ولهم لدى نصيحة بلاش تراهنوا على قلة وعى الشعب المصري أو أنه نسى أنكم عدوه اللدود .