الأربعاء 19 يونيو 2024 11:04 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتورة تمني فيالة تكتب : (مصادر الطاقة متعددة بمصر تحتاج لمن يكتشفها)

الدكتورة تمني فيالة
الدكتورة تمني فيالة

أتعجب كثيرا ع حال مصر كيف لبلد مثل مصر تنعم بهذا الكم من أشعة الشمس على مدار اثنا عشر شهرا ومعظم السنة الشمس تكون فيها شديدة الحرارة ومازلنا لا نعرف الطاقة النظيفة ناس غيرنا كانوا جعلوا كل أنحاء الجمهورية لا تعرف سوى الطاقة النظيفة اللى المولى عز وجل من علينا بها يعنى حاجة ببلاش كدا ، دولة مثل هولندا أصبحت لا تعرف ولا تتكلم الا عن الطاقة النظيفة سواء كانت من الرياح او الشمس وبحلول عام 2030 لن تكون بهولندا غير الطاقة النظيفة لكن الكهرباء بشكلها القديم سوف تختفي عندهم من الوجود ، هولندا اللى الشمس تكاد تطلع فيها او تظهر عندهم شهر أو شهرين ف العام كله وايه ليست شمس مثل شمسنا فى حرارتها وضوءها ، احيانا كثيرة اقول لنفسى الناس دى بتفكر عكس نواميس الكون ..كيف لهم ان يصبحوا دولة مصاحبة للبيئة الطاقة النظيفة بحلول عام 2030 وهم لا يملكون شمس ونحن بمصر بكل هذه الطاقة الشمسية لا نملك منها شىء ومازلنا ع العهد القديم ف الكهرباء ويتكبد المواطن المصرى مبالغ طائلة ف دفع فواتير الكهرباء بلد غيرنا لكن بنفس،مناخنا كان زمنها عايشة على ملايين الدولارات من الفائض من الطاقة الشمسية